نبذه عَن الِمرض ،، وأسبَابِه ،،




كيمياء الِمخ،،اصابات الحَمل والَولاده،،
[INDENT]


مرض الصرع فِي التاريخ:



يعد الصرع أحَد اقَدم إلاَمراض التِي عَرفتها إلاَنساَنية، وقَد اطلق عَلِيه قَديما "الِمرض الِمقَدس"، واحاطت بِه اساطير شتي تنسبِه الِي غضب الآلَهة، وكَاَن مِن اشَهر مِن ذكر إنهُ اصيب بِهَذا الِمرض "قمبيز" ملَكِ فارس، ولعل ابقراط (350 ق م) ابو الطب هُو أوَل مِن نزع عَن الصرع قَدسيته، فقَد ذكر إنهُ مرض كسائر إلاَمراض إلاَخرى لَه أسبَابِه وخصائصه وعلاجه الطبي.

مَاهُو الصرع ؟













الصرع يعرُف بإنهُ اضطراب واعتلال فِي اداء الدماغ بِشَكُل خَاص والجهاز العصبي بِشَكُل عَأَم ففِي الحالة الطَبيعية لِلدماغ هُناك طاقة الَكِهربائية تنتجها خلايا الدماغ وتنقل عبر الجهاز العصبي فتتحرك العضلات أَما فِي حالة الِمرض فاَن دماغ الِمريض يفشل فِي التحكَم بتلَكِ الطاقه الَكِهربائية فتنتج الخلايا دفعة مفاجئه وعَنيفة مِن تلَكِ الطاقة الَكِهربائية , فَتحدث ما يعرُف ب (نوبة الصرع ).

الفرق بيِن نوبة الصرع والنوبات إلاَخرى:







عِند اصابة الشخص بالنوبة فهَذا لِيس بالضَرورة يعَني اَن الشخص مصاب بالصرع . فالنوبة يُمكن اَن تصيب اي شخص تَحت ظروف مَعينة كارتفاع درجة الحرارة أَو الجفاف أَو التعرض لاصابة شَديدة لِلراس أَو نقص إلاَكسجين وهِي ما تسمى بالنوبة الصرعيه الَكِاذبة. ولَكِِن عِند تكرار هَذه النوبات لأسبَاب غَير واضحة ففِي هَذه الحالة يُمكننا اَن نقُول اَن الشخص مصاب بالصرع .






أسبَاب الصرع :

اي مشكُلَه تخل بالنمط العادي لنشاط الدماغ يُمكن اَن تودي إلَى الصرع.
يُمكن اَن يكُون السبَب مرض ما ، أَوتلف فِي الِمخ ، أَو نمو غَير طَبيعي لِلِمخ. لا يُمكن تحدِيد السبَب لنحو ثَلاثة ارباع مِن حإلاَت الصرع.
الصرع لَه عدة أسبَاب ترتبط بظروف مَعينه وقَد يصَعب تحدِيد السبَب لنَوع مَعين مِن الصرع لعدة أسبَاب مِنها كيمياء الِمخ نفسه , أسبَاب وراثيه, اضطرابات آخِرى , الأسبَاب البيئيه , أَو بَسبَب اصابات الحَمل والَولادة,







كيمياء الِمخ:

*الصرع قَد يحدث بَسبَب خلِل فِي الِمواد الِكيميائية فِي الدماغ التِي تساعد الخلايا العصبية عَلى نقل نبضات كهربائية. هَذه الِمواد الِكيميائية تسمى اجهزة إلاَرسال العصبية.فقَد يرجع السبَب أَما لزيادَة اجهزة إلاَسِتقبال العصبيه أَو نقِصها, فالزيَادة تودي اسِتثاره عصبيه , و النقص يودي إلَى تثبيط عصبي.
*وقَد تبيِن اَن زيادَة تُركيز الغلَوتأَمِيك أَوالغلَوتأَمات فِي النسيج العصبي ، و نقص نشاط الَوسيط (GABA(Gamma-aminobutyric acid يوهباَن لحدوث الصرع.حمض جابا يبطئ السيإلاَت العصبيه بيِن إلاَعصاب وهُو الَوسيط الِمثبط فِي الدماغ وحتّى نهاية البَصلة , توجد مركبات مثل الفالبروات والباربيتورات تعَمل عَلى زيادَة نشاط الَوسيط GABA مما يودي إلَى نقصاَن







إلاَختلاجات العضلِية .

*الصرع قَد يكُون ناجم عَن تغُيرات فِي خلايا الِمخ تدعى glia. Glia تنظيم تُركيزات الِمواد الِكيميائية فِي الدماغ التِي يُمكن اَن تغُير طَريقُة ارسال الخلايا العصبية .
*وقَد اظهرت إلاَبحاث اَن غشاء الخلِية الَذي يحيط كُل الخلايا العصبية يلعب دورا هأَما فِي الصرع. لاَن هَذه إلاَغشية تولد نبضات كهربائية. ولَهَذا السبَب ، فاَن الباحثين يدرسون تفاصيل الغشاء ,و كَيفِية التحرك والخروج مِن إلاَغشية ، وكَيف تغذي الخلايا و احتمإلاَت إصلَاح الغشاء.







الأسبَاب الَوراثيه:

*تنتشر حإلاَت الصرع فِي بَعض العوائل والسبَب يعود إلَى إلَى حالة شاذة فِي جينات مَعينة.
إلاَضطرابات :
هُناك اضطرابات قَد ترثر عَلى الِمخ مما يودي إلَى الصرع . فِي هَذه الحالَه يُمكن علاج الصرع بعلاج تلَكِ إلاَضطرابات ومِن الِممكن اَن لا تتوقف حإلاَت الصرع . وهَذا يعتمد عَلى نَوع إلاَضطراب الحاصل وحجْم الضَرر الناتج . وإلاَضرابات التِي قَد تودي إلَى الصرع تشمل ما يلِي:
أَورأَم الِمخ,الشلِل الدماغي, إلاَضطرابات إلاَيضيه, و إلاَصابات الشَديده فِي الراس ، ومرض الزهايمر يُمكن اَن يُسبَب الصرع لإنهُ يغَير مِن طبيعة عَمل الدماغ.
والسكتة الدماغية والنوبات القلبية ، وغَيرها مِن الظروف التِي توثر فِي أَمدادات الدم إلَى الدماغ ( أَمراض إلاَوعية الِمخيه) يُمكن اَن تُسبَب الصرع بَسبَب حرماَن الِمخ مِن إلاَوكسجين. حوالِي ثلث الحإلاَت جَديدَة مِن الصرع تظهر فِي وتكُون ناجمة عَن أَمراض إلاَوعية الِمخية.
إلاَمراض الِمَعدية مثل التهاب السحايا والتهاب الدماغ الفِيروسِي ، وإلاَيدز , نقص سُكر الدم والَكِالسيَوم وفِيتأَميِن ب6، يُمكن اَن تُسبَب الصرع. إلاَنطواء عَلى ألَذات ، وتطورات بَعض الِمشاكُل النفسيه تُسبَب الصرع ايضا .
الحرماَن الفجائي مِن بَعض الِمركبات الدوائية تُسبَب اختلاجات عضلِية مثل : الَكِحَول ، الباربيتورات ، الِمورفِين ، ا الَكِوكائين ويسمى ذلِك بالفطأَم الَكِحَولِي أَو الِمورفِيني
اصابات الحَمل والَولادة:
*فِي الجنين يكُون تطور الدماغ قَبل الَولادة عرضة لِلاصابات التِي قَد تحدث اذا كَأنتَ إلاَم الحأَمل لا يتآكُل بِشَكُل صحيح أَو تدخن أَو تسِتعَمل الِمخدرات أَو الَكِحَول , لاَن الصرع مرتبط بمِناطق فِي الدماغ , فاذا كَأنتَ الخلايا العصبية قَد تطورت بِشَكُل غَير صحيح خلال فترة الحَمل قَد تُسبَب الشلِل الدماغي يودي إلَى صرع.
*اثناء الَولادة قَد يتعرض الَولِيد لاَنضغاط عظأَم الجمجمة بَسبَب ضِيق الحوض عِند إلاَم مُوديا لنقص إلاَكسجين,
الأسبَاب البيئيه:
الصرع قَد ينجم عَن :
1)البيئية والِمهنة التِي تتطلب التعرض لِلرصاص ، وأوَل اكسيد الَكِربون ، وبَعض الِمواد الِكيميائية
2)إسِتخدَأَم الِمخدرات والَكِحَول فِي الشوارع
3)قلة النوم ، أَو التغُيرات الَهرمونيه ,لَهَذا السبَب فاَن إلاَشخَاص الَذين يعاَنون الصرع يجب التاكد مِن الحصول عَلى قسط كاف مِن النوم ، ويجب اَن نحأوَل البقاء عَلى جدول نظأَمي إلَى اقصى حد ممكن.
4)تَرك بَعض إلاَدوية الِمضادة لِلاكتئاب والقلق ومكافحة الِمخدرات.








ويجب عَلِينا اَن لاَننسى فائِده السجود

العظيمه،، بازالت هَذه الشحنات ،،









ذكر السجود فِي القرآن الَكِريم حوالِي (92) مرة فِي حوالِي (32) سورة و فِي القرآن الَكِريم هُناك مواضع يجب فَيها السجود ( سجود التلأَوة ) حوالِي (15) موضَعا .





عَن ابي هريرة اَن رسول الِلَه صلى الِلَه عَلِيه وسلِم قَال : (اقرب ما يكُون العَبد مِن ربِه عز وجل وهُو سأجَد فأكثَروا الدعاء).





عَن ابي هريرة قَال قَال رسول الِلَه صلى الِلَه عَلِيه وسلِم : (اذا قرا بن آدم السجدة فسجد اعتزل الشيطاَن يبكي يقُول يا ويلَه أَمر بن آدم بالسجود فسجد فلَه الجنة وأَمرت بالسجود فابيت فلِي النَار).





فما هِي فوائِد السجود ؟؟؟





اَن إلاَنساَن يَوميا يتعرض إلَى شحنات كهر ومغناطيسية مِن البيئة الِمحيطة بِه ، و هَذه الشحنات تتسلطَ عَلى الجهاز العصبي الِمركزي و خَاصة الِمِنطقة الأمَأَمية مِن الدماغ ، و لذلِك يجب التخلُص مِن هَذه الشحنات و إلاَ الناتج يكُون آلأَما و تشنجات فِي الرقبة و بَعض عضلات الجسم. و لَهَذا يلجا كَثير مِن الناس لاخذ الِمهدئات و العقاقير و إلاَدوية لتَقلِيل الضغط عَلى الدماغ ، واحيأنَا يصل الحال إلَى اَننا نحتاج اطباء عَلِم النفس و إلاَعصاب . و اَن الطَريقَة الِمثلى لِلتخَلص مِن هَذه الشحنات و تاثيراتها هُو اَن نَضع راسنا و خَاصة الجبِهة عَلى إلاَرض لتفريغ الشحنات ، و بِهَذا نحَصل عَلى الراحة النفسية ، و السجود عَلى إلاَعضاء السَبعة لَه تاثير كَبير عَلى مفاصل العمُود الفقري ، و عَلى عَملِية حركة الدم و رجوعه إلَى القلب مِن جَميع مِناطق الجسم ، و كذلِك فاَن عَملِية السجود تساعد عَلى علاج البواسير ، و السجود كذلِك يسَهَل خروج إلاَفرازات مِن الجيوب إلاَنفِية و الَوجهِية . و اثناء التسلِيمتين حينما ندير رقبتنا يمِينا و شمَإلاَ فاَننا نكُون قَد عالجنا التشنج العضلِي فِي الرقبة و الَكِتفِين و بدوره يساعد عَلى علاج صداع الراس التشنجي.








مَاهِي النسمة أَو إلاَورة (Aura):

هِي علأَمات يشعَر بِها الشخص الِمصاب قبيل تعرضه لِلنوبة كتغُير فِي درجة الحرارة الجسم أَو مذاق أَو رائحة غَريبَة واحاسيس آخِرى مصدرها داخِلِي . وتختلف هَذه العلأَمات مِن شخص لآخر . وهِي تعد اشارة تحذيرية بحدوث نوبة وشِيكة . قَد تحدث أَورة دون اَن تصاحَبّها نوبة أَو مِن الِممكن اعتبار إلاَورة نفسها نوبة جزئية بَسيطه .
أنوَاع الصرع :





قائمة بأنوَاع التشنجات الصرعية



نوبات جزئية: Partial seizures

- نوبات جزئية بَسِيطة Simple partial مَع عدن فقَداَن الَوعي.
- نوبات جزئية مركبة: Complex partial مَع عدَم تغُير الَوعي واضطراب نفسي حركي.
- نوبات جزئية تنتهِي بنوبات تشنجات عَأَمة Generalized seizures
نوبات كُلِية عَأَمة Primary generalized seizures:-
- نوبات الغياب Absence قَصيرة لثواَن (نوبة صغرى).
- النفضة العضلِية Myoclonic فِي جُزء مِن عضلات الجسم أَو إلاَطراف.
- نوبات اهتزازية Clonic .
- نوبات توترية Tonic.
- نوبات كبرى (تشنجات توترية اهتزازية) Tonic – Clonic وهِي النَوع التقلِيدي الَذي يمثل 60% مِن نوبات التشنجات الصرعية.







مَاهِي النوبة الجزئية؟

تعرِف ايضا بالنوبة البورية وتحدث فَقط لجُزء مِن الدماغ
النوبة الجزئية البَسيطَة:
فِي هَذي الحالة يشعَر الِمريض بارتجافات وحركات مفاجئة لأحَد اجزاء جسمه وقَد يكُون هُناك ضعف فِي إلاَبصار والسمَع لدَى الِمريض ولَكِِن وعيه لا يتاثر.
النوبة الجزئية الِمركبة :
يتميز الِمريض فِي هَذه الحالة بَسلَوك غَير محدد وعشوائي كشد الِملابِس والتمتمة وغَيرها مِن الحركات الغَير متزنة و يتميز ايضا بضعف الَوعي لدَى الِمريض وبالتالِي لا يتذكر حدوث النوبة بَعد زوالَهَا مِنه أَو اَن تذكره لَهَا يكُون غَير واضح .
النوبة الِعَأَمة :
تحدث هَذه النوبة لجَميع اجزاء الدماغ حَيث يفقَد الِمريض الَوعي كُلِيا .
علاج الصرع بإلاَدوية :
تسمى إلاَدوية الِمسِتخدمة لِلصرع بإلاَدوية الِمقأَومة لِلصرع (Anti-Epileptic Drugs) تقوم بالحد مِن النوبات الصرعية ومِنع حدوثها اذا التزم الِمريض باخذها بأنتَظأَم . وبالتالِي يتمكن الِمريض مِن مواصلة حياته بِشَكُل طَبيعي و سلِيم دون اَن يقلق مِن اصابته بالنوبِه اثناء قيأَمه باي عَمل كَممارسة إلاَلعاب الرياضية . ولَكِِن لا يوجد علاج شافِي تمأَما لِلصرع .
الِية عَمل هَذه إلاَدوية:
تقوم إلاَدوية الِمقأَومة لِلصرع بوقف النوبات عَن طَريق التحكَم بالتفريغ الَكِهربائي لخلايا الدماغ .
ممكن تصنيف إلاَدوية الِمقأَومة لِلصرع حسب الِية الِعمَل الخَاصة بِها :
1)ادوية تعَمل عَلى اطالة فترة الخمُود والعطالَه لقنوات الصوديَوم :
وتعَمل هَذه إلاَلِية عَن طَريق اطالة فترة الخمُود والعصياَن وبالتالِي اطاة فترة بقاء قنوات الصوديَوم مغَلقُه وبالتالِي يثبط أنتَقَال السيإلاَت العصبية عالِية التردد التِي ترافق مرض الصرع .








ما هُو الصرع ؟
التشنج (Seizure) هُو عبارة عَن نوبة موقتة تحدث فجاة نتيجة لزيادَة النشاط الَكِهربائي لخلايا الِمخ. و عِندما تتكرر هَذه النوبات بِشَكُل مزمِن -بغض النظر عَن الفترة الزمِنية بيِن النوبة و إلاَخرى- فإنهُ يطلق عَلِيهَا داء الصرع.

أنتَشاره
فِي دراسة اجريت لِمَعرِفة مدى أنتَشار داء الصرع فِي الِمملَكِة العربية السعُودية, تم التوصل إلَى اَن 0.654 % مِن الِمجتمَع مصاب بِهَذا الِمرض.
وهَذه النسبة قريبة مِن نسبة أنتَشار داء الصرع حسب إلاَحصاءات الغَربية 0.5 % .وحسب إلاَحصاءات الغَربية, فاَن 2-5% مِن إلاَشخَاص يصابون بنوبة تشنج مرة واحِدة عَلى إلاَقل فِي حياتهُم. كَما إنهُ وجد باَن نسبة إلاَصابة فِي الدول الصناعية أقَل مِنها فِي الدول النأَمية.
نسبة الَوفِيات عِند الِمصابيِن بِهَذا الِمرض تزداد لأربعَة أسبَاب رئيسية : الأنتَحَار بَسبَب إلاَكتئاب الناتج عَن إلاَصابة بِهَذا الِمرض, حالة الصرع الِمسِتمر, إلاَصابات الناتجة خلال حدوث نوبة الصرع , و الِموت الفجائي .

اقسأَمه
تقسم نوبات الصرع إلَى ثَلاث اقسأَم رئيسة : الصرع الِمَعمم (الِعَأَم) , الصرع الجزئي ,و الصرع غَير الِمصنف (آخِرى ) .




أوَلاً: الصرع الِمَعمم (Generalized Seizures)


يحدث نتيجة لزيادَة النشاط الَكِهربائي فِي جَميع خلايا الِمخ. و يتميز عَن الصرع الجزئي بفقَداَن وعي الِمصاب خلال هَذه النوبة. و يندرج تَحت الصرع الِمَعمم الأنوَاع التالِية مِن التشنجات :-

1-التشنج الرمَعي الِمقَوي (Tonic Clonic Seizures) : و يعرُف ايضا باسم (Garnd Mal)
و هَذا النَوع مِن الأنوَاع الأكثَر أنتَشارا و شَهرة. تبدا هَذه النوبة عِند كَثير مِن إلاَشخَاص بشعور غَريب أَو نسمة ( Aura ) يشعَر باَن النوبة سِتبدا الآن و قَد يصرخ الِمصاب أَو يبكي. بَعدُها, تبدا النوبة بالِمرحلة الأوَلى: مرحلة التشنج الِمقَوي أَو التصلب (Tonic Phase). يفقَد الِمصاب وعيه و يقع عَلى إلاَرض - و هُنا تحدث إلاَصابات عادة - ثَم يتصلب أَو يتخشب الجسم لفترة دقيقة تقريبا. قَد يعض الِمصاب لسإنهُ و قَد يتبول أَو يتبرز بِشَكُل لا ارادي . ثَم تبدا الِمرحلة الثَاَنية : مرحلة التشنج الرمَعي (Clonic Phase) و فِي هَذه الِمرحلة يحدث ارتجاج أَو ارتعاش لِلاطراف . و يكُون مصاحَبا لَهَذه الِمرحلة خروج رغوة مِن الفم . وقَد تسِتمر هَذه الِمرحلة لبضع دقائق يتبعها نوم عميق قَد يسِتمر إلَى نَصف ساعة أَو أكثَر.





2-تشنج الغيبوبة: (Absence Seizure) و يعرُف باسم (Petit Mal) و يسمى ايضا ب (صرع السرحاَن ).



و يحدث هَذا النَوع بِشَكُل عَأَم عِند إلاَطفال. و فِي هَذه النوبة, يتوقف الِمصاب عَن النشاط الَذي كَاَن يمارسه و يحدق لفترة زمِنية و قَد يصاحَبّها رعشة خفِيفة فِي إلاَطراف. وقَد يبدو لِلآخرين و كَإنهُ فِي حالة سرحاَن و لَكِِن فِي واقع إلاَمر يكُون الِمصاب غائبا عَن الَوعي خلال النوبة. ثَم يكَمل الِمصاب نشاطه الَذي كَاَن يمارسه بَعد توقف النوبة مباشرة دون اَن ينأَم كَما يحدث فِي نوبة التشنج الرمَعي الِمقَوي. و تسِتمر هَذه النوبة لثواَن مَعدودة مما يصَعب فِي كَثير مِن إلاَحياَن عَلى الِأهَل ملاحِظتها , وعادة يتم ملاحِظتها مِن قَبل الِمدرسين و الِمدرسات اذ يشتكُون لِلِأهَل باَن طفلَهُم كَثير السرحاَن فِي الفصل.
يقسم تشنج الغيبوبة إلَى نموذجي وغَير نموذجي ,و الَذي يميز التشنج النموذجي إنهُ يظهر فِي تخطيط الدماغ الَكِهربائي نبضات كهربائية بتردد 3 هرتز. هَذا بإلاَضافة إلَى اَن إلاَصابات كإلاَورأَم و الجلطات و غَيرها لا تُسبَب الغيبوبة النموذجية ابدا. و قَد وجدت الدراسات باَن كَثير مِن إلاَطفال الِمصابيِن بتشنج الغيبوبة النموذجي يصابون بالتشنج الرمَعي الِمقَوي فِيما بَعد .









3- التشنج الرمَعي العضلِي (Myoclonic Seizure) و هُو مجرد ارتعاشات عضلِية مَعزولة







4- التشنج الِمقَوي (Tonic Seizure) حَيث يتصلب الجسم دون حدوث اي ارتعاشات






5-التشنج الِلأَمقَوي (Atonic Seizure) حَيث يرتخي الجسم و يقع الِمصاب مغمى عَلِيه







**







ثاَنِياً : الصرع الجزئي (Partial Seizures) و يسمى ايضا بالتشنج البوري (Focal Seizures)







يحدث نتيجة لزيادَة النشاط الَكِهربائي فِي بَعض خلايا الِمخ فِي مِنطقة مَعينة مِن الِمخ. وقَد يبدا هَذا النَوع مِن التشنجات بِشَكُل جزئي ثَم ينتشر إلَى جَميع خلايا الِمخ و تتحَول نوبة التشنج الجزئي إلَى تشنج مَعمم و يطلق عَلى هَذا النَوع مِن التشنجات اسم :


( التشنج الجزئي مَع تعمم ثاَنوي- Partial seizure with secondary generalization )





وَينقسم الصرع الجزئي إلَى قسميِن :-



1-الصرع الجزئي البَسيط (Simple Partial Seizure)



اَن اختلال النشاط الَكِهربائي فِي مِنطقة محددة مِن الدماغ مَع عدَم أنتَشارها دون اَن يفقَد الِمصاب وعيه هِي مِن مُميزات هَذا النَوع. و عَلى حسب هَذه الِمِنطقة يكُون نَوع هَذا التشنج. فمثلا لَو كَاَن هَذا النشاط فِي مِنطقة حركة الِيد الِيمَنى, ترتجف الِيد الِيمَنى. و لَو كَاَن فِي مِنطقة الَكَِلأَم يفقَد الِمصاب القَدرة عَلى الَكَِلأَم. و لَو كَاَن فِي مِنطقة إلاَحساس يفقَد القَدرة عَلى إلاَحساس فِي الِمِنطقة الِمصابة وهكذَا.



اَن اختلال النشاط الَكِهربائي فِي مِنطقة محددة مِن الدماغ مَع عدَم أنتَشارها دون اَن يفقَد الِمصاب وعيه هِي مِن مُميزات هَذا النَوع. و عَلى حسب هَذه الِمِنطقة يكُون نَوع هَذا التشنج. فمثلا لَو كَاَن هَذا النشاط فِي مِنطقة حركة الِيد الِيمَنى, ترتجف الِيد الِيمَنى. و لَو كَاَن فِي مِنطقة الَكَِلأَم يفقَد الِمصاب القَدرة عَلى الَكَِلأَم. و لَو كَاَن فِي مِنطقة إلاَحساس يفقَد القَدرة عَلى إلاَحساس فِي الِمِنطقة الِمصابة وهكذَا.




مِن اشَهر إلاَمثلة عَلى هَذا النَوع :-








·التشنجات أَو التظاهرات الحركية (Jacksonian Seizures) و فِي هَذا النَوع مِن التشنجات , يزداد النشاط الَكِهربائي فِي قشرة الدماغ الأمَأَمية فِي الِمِنطقة الجبِهِية الِمسوولة عَن وظيفة الحركة (Frontal lobe). فتبدا إلاَرتعاشات فِي مِنطقة الفم أَو الِيد ثَم تنتشر إلَى ألَذراع بل و حتّى إلاَطراف السفلى دون غياب وعي الِمصاب . و تحدث هَذه إلاَرتعاشات فِي الجهة الِمَعاكسة لفص الدماغ الِمصاب. فاذا اختل نشاط الفص إلاَيمَن مِن الدماغ ظهرت إلاَرتعاشات فِي النَصف إلاَيسر مِن الجسد و العكس صحيح.



·تظاهرات حسية جسمية حواسية . عِند حدوث النوبة فِي قشرة الدماغ الصدغية (Temporal lobe) قَد يشعَر الِمصاب بالدوار الِمفاجئ , أَو الَهَلَوسة, و قَد لا يتعرِف عَلى إلاَشياء أَو إلاَشخَاص أَو الأماكِن بالرغم مِن رويته الِمتكررة لَهَا (Jamais vu) و غَيرها.











·و غَيرها مِن الأنوَاع مثل: وجود روائح غَريبَة, سماع اصوات غَريبَة, اختلال فِي النظر كروية إلاَجسأَم بغَير احجأَمها الطَبيعية . و قَد يظهر فِي بَعض الحإلاَت كطفح جلدَي ,أَو نوبات غثياَن .




2-الصرع الجزئي الِمركب أَو الِمَعقَد (Complex Partial Seizures)





يتميز هَذا النَوع باضطراب وعي الِمصاب . و قَد يبدو الِمصاب واعيا و لَكِِنه لا يتجأَوب مَع الِمحيط الخَارِجي وقَد يتصرف تصرفات تِلقائية (Automatism) تمأَما كَما يحدث لِلبَعض عِندما يتحدث أَو يمشي خلال نومه أَو حتّى يفَتح عينيه. و الِمثير فِي الحالتِين ( النوم و الصرع الِمَعقَد ) هُو اَن الشخص قَد لا يتذكر ما كَاَن يفعلَه خلال ذلِك.




و قَد وجد باَن 80% مِن حإلاَت الصرع الجزئي الِمَعقَد تحدث فِي قشرة الدماغ الصدغية (Temporal lobe). حتّى اَن نوبات التشنج البَسيطَة التِي تصيب قشرة الدماغ الصدغية قَد تتطور إلَى نوبات مَعقَدة فِيضطرب جراء ذلِك وعي الِمصاب.






·اَن نوبة الصرع الجزئي الِمَعقَد الِمَعروفة و الَكِلاسيكية - اَن صح التعبير- التِي تصيب الِمِنطقة الصدغية تبدا بتحدِيق الشخص الِمصاب و باضطراب وعيه ثَم يقوم بَعدُها بتصرفات و حركات تِلقائية عشوائية (Automatism) و مِن اشَهرها: ارتعاش الشفاه, الِمضغ دون وجود طعَأَم فِي الفم, البلع الِمسِتمر والِمص. و مِن الحركات التِي قَد تحدث ايضا: العبث بإلاَشياء حَولَه و العبث بملابِسه, و قَد يلَوي يده أَو يربت بيده بِشَكُل متكرر.و قَد يتابع الِمصاب نشاطه الَذي كَاَن يمارسه كإلاَكُل, أَو الِمشي, أَو الرسم لَكِِن بِشَكُل سيئ و غَير متقن. و قَد وجد اَن بَعض الِمصابيِن يتجأَوبون نَوعا ما مَع الِمحيط الخَارِجي خلال النوبة و لَكِِن يبقى هَذا التجأَوب غَريبا. و تسِتمر هَذه النوبة لتٍسعين ثَاَنية تقريبا ثَم يدخل الِمصاب بَعدُها فِي حالة مِن إلاَرتباك أَو التشوش يصَعب التفريق بيِنُها و بيِن النوبة إلاَ مِن خلال تخطيط الدماغ الَكِهربائي




ثَالِثِاً : الصرع غَير الِمصنف





و الَذي يدخل فِيه التشنجات التِي لا تندرج تَحت اي مِن الِمَعمم أَو الجزئي.






-وقَد يكُون الصرع جُزءا مِن متلازمة كَمتلازمة ويسِت , و متلازمة لِينوكس غاسِتوت




التصوير إلاَشعاعي لِمرضى الصرع،،



التقنيات الِمسِتخدمة فِي تصوير مرضى الصرع :




1- التصوير الِمقِطعي بإلاَشعة السينية :X-ray COMPUTED TEMOGRAPHY






يعتبر التصوير الِمقِطعي بإلاَشعة السينية مِن أَوائل الطُرق الِمسِتخدمة فِي تصوير مرضى الصرع , و لازال يسِتخدم حالِيا فِي تصوير مرضى الصرع فِي حالة عدَم توفر اجهزة متقَدمة .






2- Magnatic Resonace Imaging التصوير بالرنين الِمغناطيسي (MRI) :



يعتبر مِن أهَم طُرق التصوير الِمسِتخدمة فِي حالة الصرع ،



التصوير بالرنين الِمغناطيسي عَلى إلاَعراض الِمتلازمة مَع الصرع كالتشوهات الَهِيكُلِية و إلاَورأَم .







  • مريض الصرع الَذي :يعاَني مِن نوبات صرعية لا تسِتجيب لِلادوية الِمضادة لِلصرع
  • 3-FUNCTIONAL Magnatic Resonace Imaging التصوير الَوظيفِي بالرنين الِمغناطيسي (fMRI) :








    وحده " التصوير الَوظيفِي بالرنين الِمغناطيسي " القادر عَلى تصوير التغُيرات البَنائية الِمرتبطة بعَملِية الصرع ، بأَمكَاَننا بواسطته مَعرِفة مقَدار ال ( hippocampal) الِمفقود ، الَذي يتصل اتصال مباشر بنوبات الصرع الحاصلة ، كذلِك فهَذا النَوع مِن التصوير ، يحسن و يزيد مِن أَمكَاَنية دراسة الِمرض بصُورة دقيقة و حساسة أكثَر مِن MRI التصوير بالرنين الِمغناطيسي بذاته .








  • هُناك ايضا تقنيات جَديدَة مسِتخدمة فِي التصوير إلاَشعاعي لِمرضى الصرع مِنها :
4-Magnatic Resonace Spectroscopy الرنين الِمغناطيسي الطيفِي (MRS) :














5- single photon emission computed temography (SPECT ) إلاَشعاع الفوتوني الِمقِطعي







يعتبر مِن أهَم الطرائق الِمسِتخدمة فِي التصوير إلاَشعاعي لِمرضى الصرع ،يسِتخدم لاكتشاف العجز فِي تدفق الدم فِي إلاَوعية الدموية فِي الدماغ


تسِتخدم فِي عَملِيةالتصوير عَناصر مشعة مختلفة مثل الزيِنون(1333) والتكنيتيَوم(99) وإلاَيودين(123) والتِيلَهَا اعمار نَصف اطول مِن تلَكِ الِمسِتخدمة فِي التقنية السابقة ألَذكر. كَما إنهُا تطلق شعاع جأَما واحِد بدلا مِن شعاعين كَما فِي PET) ) توفر تقنية(SPECT) مَعلَومات حَول تدفق الدم مِنخلال الصُور الِماخوذة بِهَذه التقنية وفِي الغالب تكُون أقَل مَعلَومات ولَكِِن تكُلفتها أقَلبكَثير مِن تلَكِ الِماخوذة بواسطة( PET) وأماكِن توأجَد إلاَجهزة التِي تعَمل بتلَكِ التقنيةمتوفرة أكثَر لإنهُ لا يتطلب وجودها بالقرب مِن الِمَعجلات النووية.













6- Positron Emission Temographt (PET) اشعاع البوزيِترون الطَبقي :











يُمكن بإسِتخدَأَم تقنية اشعاع البوزيِترون الطَبقي (PET) الحصول عَلى صُورة لِلدماغ مِن خلال التقاط إلاَشعاع الَذي يصدر عَن الِمواد الِمشعة التِي يحقن بِها جسم الِمريض والتِي تكُون أَما C¹¹ ، ،، N¹³، وكُل هَذه العَناصر مواد مشعة لَهَا عمر نَصف قصِير جدا . ويتم الحصول عَلى هَذه الِمواد الِمشعة مِن خلال تسلِيط نيوترونات مَعجلة عَلى ذرات تلَكِ العَناصر لتصُبح مشعة ولفترة زمِنية قَصيرة . عِند حقن جسم إلاَنساَن بتلَكِ العَناصر الِمشعة التِي جهزت بواسطة مَعجل السيكُلترون فإنهُا تطلق جسيمات تسمى البوزيِترون و هَذا البوزيِترون هُو جسيم أوَلِي لَه نفس كتلة إلاَلَكِترون ولَكِِن يحمل شحنة موجبة . البوزيِترون جسيم موجب يتحد مَع الَكِترون فِي جسم إلاَنساَن وَينطلق عَن هَذا إلاَتحاد فوتونين كُل فوتون عبارة عَن اشعة جأَما والتِي تسِتخدم لِلحصول عَلى الصُورة .










  • عِند الحكَم بجهاز ال (EEG) Elektroencephalographie مخطط كهربائية الدماغ ، تعتبر تقنية إلاَشعاع الفوتوني الِمقِطعي ال SPECT و تقنية اشعاع البوزيِترون الطَبقي ال PET مِن أكثَر التقنيات حساسية و دقة فِي اظهار ال " "temporal lobe epilepsy
الفص الدنيوي لِلدماغ



[/INDENT]