مشاهدة : 187179
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 مِنْ 23

جنس البنات والعادة السريه بالصور البلاغية..

  1. }{ .. عضـو نشيـط .. }{
    جنس البَنات والعادة السريه
    بِالصُور البلاغية



    الَكِبت
    هُو مِن أهَم الِمشاكُل التِي تعترض الفتاة، لِيس فَقط فِي مرحلة مراهقتها بل فِي مرحلة طفولتها ايضا . والبَنت التِي تتربى عَلى كبت افكارها وآرائها تتعود ايضا اَن تكبت رغباتها ومشاعرها وغرائزها الجنسية وهِي متزوجة . والَكِبت الجنسي طوال سنوات الطفولة والشباب يقود حتما إلَى عقم جنسي، اي إلَى برودة جنسية فِي سن النضوج، كَما اَن الَكِبت الجنسي يُمكن اَن يودي إلَى العصاب والَهسِتيريا . . . هَذا ناهِيك عَن حوادث إلاَغتصاب وفقَداَن العذرية وإلاَنحرافات الجنسية .
    والَكِبت الجنسي فِي مجتمَعَنا كَاَن يُمكن اَن يكُون أقَل خطرا عَلى صحة البَنات النفسية لَو كَأنتَ الثقافة والفنون ووسائل إلاَعلأَم أكثَر حذرا فِيما تبثه، وأكثَر تطابقا مَع قيمَنا إلاَخلاقية .
    اَن الفتاة الشَرقية الِيُوم تتشبع بإلاَفلأَم الغَربية والصُور إلاَباحية والِموسيقى الصارخة بالجنس، وعَلِيهَا فِي الَوقت نفسه إلاَ تتاثر بِها، واَن تاثرت فعَلِيهَا اَن تخفِي هَذا التاثر ! واية ردة فعل مِن جاَنبِها سوُف يكشفها الِمجتمَع فِيتهدد مسِتقَبلُها بالضياع .
    أَما عدَم اَنكشافها فسوُف يقود إلَى احساس طافح بالخوف وألَذنب يلازمها طوال حياتها، ويُسبَب لَهَا النفور مِن الجنس وما يوول آلِيه مِن زواج وحمل واَنجاب .


    الحاجة إلَى إلاَشباع الجنسي
    تواجه الفتاة صراعا بيِن الحاجة إلَى الحَب وإلاَشباع الجنسي وبيِن التقَالِيد إلاَجتماعية الصارمة التِي تحَول دون ذلِك .
    وتتميز مرحلة الِمراهقة بِقُوة الدافع الجنسي مَع عدَم القَدرة عَلى اقأَمة علاقات مَع الجنس الآخر، ويصاحَب هَذا الِميل احساس قَوي بألَذنب . لِلدافع الجنسي عِند الِمراهقات عدة أَوجه : مِنهن مِن تلجا إلَى الحَب الروماَنطيقي الَذي يتمثل بإلاَعجاب بمدرس أَو رجل كَبير فِي السن، أَو ممثل سينما، أَو رجل متزوج قَد خط الشيب شعَره . . الخ .
    وقَد تلجا بَعض الفتيات إلَى التمتع وإلاَعجاب باَنوثتهن واجسادهْن عَن طَريق الِمكوث لزمِن طَويل أمَأَم الِمرآة، وغَير ذلِك مِن التصرفات العابرة . وفِي جَميع إلاَحوال لا يودي الَكِبت إلاَ إلَى التعاسة الِعَأَمة . لَهَذا السبَب فاَن كَثيرا مِن الفتيات الشَرقيات الِمتعلَمات الطَبيعيات تمِنين فِي فترة مِن حياتهُم اَن يكن ذكورا، وهَذا يدل عَلى اَن التفرقة بيِن الجنسين هِي مِن العوأَمل التِي توثر فِي نفسية الفتاة الشَرقية وتدفعها إلَى الرفض والتمرد كَما سبق واشرت آلِيه .
    مثل هَذا الشعور يضَعف ثقة الفتاة بنفسها ويجردها مِن مَعَنوياتها الشخصية ويصيبِها بالعصاب والَوهن الفكِري، فتفقَد القَدرة عَلى التقَدير واتخاذ الِمواقف الِمِناسبة .
    والعلاج الَوحيد لِلخروج مِن هَذا الِمازق هُو اَن تدرك الفتاة الأسبَاب الحقيقية التِي ولدت لدَيها هَذا إلاَحَباط والشعور بألَذنب، فِيُمكنها عَلى هَذا النحو التخلُص مِن هَذا إلاَحساس والتهِيو لفكِرة الزواج والحياة الجنسية الطَبيعية .


    العادة السرية
    تنشا العادة السرية بَعد اكتشاف التلذذ الناشئ عَن ملأمْسة إلاَعضاء التناسلِية الِمتكررة، ودون اَن تدري الفتاة، يحدث ذلِك ويتكرر عَلى إنهُ ظاهرة فِيزيولَوجية طَبيعية لنشاط الغدد .
    وتظل الفتيات يمارسن هَذه العادة إلَى فترة متَآخِرة مِن هَذه الِمرحلة وبطَريقُة سرية لِلغاية طالِما إنهُا لا تودي إلَى اية عواقب أَو نتائج سلبية .
    والعادة السرية فِي فترة الِمراهقة هِي طَريقُة لِلتنفِيس، ولِيسِت مرضا، ولَكِِن مِن الِمسِتحَب تهِيئة الفتاة، فِي هَذا العمر، لِكي تسِتغل طاقاتها الجسدية فِي غمار الِمجتمَع، وملء أَوقات فراغها باَن تمارس الرياضة، وتبتعد عَن مصادر إلاَثارة قَدر إلاَمكَاَن، وتشتَرك فِي النوادي إلاَجتماعية والرياضية والنشطة الِمدرسية . ويكُون التُركيز عَلى افهأَمها بَعض النقاط الحساسة فِي التربية الجنسية، ولا داعي لَهَا لِلعزلة وإلاَنطواء .
    وعَلِي إلاَمهات الِلائي تظن اَن بِناتها تمارسهن العادة السرية ، ملاحِظتهن بِشَكُل دائم ، خصوصا اذا مكثن فِي التوالِيت لفترة طَويلة ، أَو ظهر عَلِيهن بَعض علأَمات إلاَعياء التِي تنتج عَن ممارسة هَذه العادة .


    لا تتُركي إلاَفرازات توثر عَلى نفسيتك
    فِي العادة توثر إلاَفرازات الِمهبلِية، مهُما كَاَن مصدرها، فِي نفسية الفتاة الِمصابة بِها، فِيتسلطَ عَلِيهَا شعور بالنقص الجنسي لإنهُا تخشى أنتَشار رائحتها الجنسية فِي الِمحيط، وبيِن افراد العائلة، وتخشى اَن ترى والدتها بقعا خَضراء عَلى سروالَهَا الداخِلِي مما قَد يسِتدعي تسأوَلاًت، وهَذا بحد ذاته يجعلَهَا تَركن إلَى إلاَنزواء وتفضل إلاَنكَماش عَلى نفسها كَما لَو كَأنتَ تحفظ سرا عميقا، وخَاصة اذا كَأنتَ مثقفة وحساسة، فتتصُور اَن خطيبِها، الَذي هُو بخيالَهَا الِمِثال إلاَعَلى فِي النقأَوة والطهارة والجمَال . . .، سيتقلص حَبّه لَهَا، ويتوقف اَندفاعه نحوها، بمجرد دخول رائحتها فِي اَنفه أَو تحسسه لتلَكِ إلاَفرازات الغزيرة التِي تخرج مِن فرجها، وكَم مِن حوادث فراق، وكراهِية، كَاَن مبعثها عدَم التفأهَم والصدأَم بيِن الزوجين بَسبَب هَذه إلاَفرازات ورائحتها غَير الِمسِتحَبّة . اذا، عَلى الفتاة إلاَ تنطوي عَلى نفسها، وإلاَ تلَوذ فِي زوايا مخيلتها، بل تسرع إلَى الطبيب الَذي سينقذها بوَصفَة واحِدة أَو نَصيحَة بَسِيطة . لذلِك فإنهُ خير لَهَا اَن ترفع سِتار الخجل أمأَمُه مِن اَن تسدل حجبا مِن إلاَكاذيب وإلاَدعاءات أمَأَم نفسها وأمَأَم خطيبِها أَو حتّى زوجها اذا ما تزوجت .
    وعَلى كُل والدة تتمِنى السعادة لابنتها اَن تاخذ بيدها وتنقل لَهَا تجربتها فِي الحياة، وتعلَمها ضَرورة النظافة، أَو تعرضها عَلى طبيب اذا رات اَن إلاَمر غَير طَبيعي .
    ولِيس مِن الضَروري، كَما يفعل البَعض، اَن تفرط فِي إلاَغتسال عدة مرات يَوميا، أَو التنظيف بواسطة الفرشاة وإلاَدوات الخشنة، بل إلاَغتسال مرة واحِدة بالِمَاء الفاتر والصابون العادي، أَو بالِمَاء يضاف آلِيه قلِيل مِن محُلَول مطهر يباع فِي الصيدلِيات، ويفِيد ايضا قلِيل مِن الخل أَو الِمِلح أَو نقوع البابونج، وفِي آخر الِمطاف اسِتشارة طبيب اخصائي مِن اجل تحدِيد مصدر وسبَب هَذه إلاَفرازات ومَعالجتها .
    ------------------------------------------------------------------------------

    مَنقُول
    اتمِنى اَن ينال الِمُوضوع اعجابِكَم,,
    تحياتي..



    فيس بوك
    -

  2. ميرال فارس
    }{ .. عضـو مميـز .. }{
    أنَا بَس بدي اسال واحملَكِ أَمِنة إلاَجابة الصادقة
    العادة السرية هِي تخيل عَملِية الجماع بيِن ألَذكر والنثى وايش هِي إضرَارها
    أَماَنة ارِيد الجواب
    -

  3. المصرى الاصيل
    }{ .. عضـو مـآسيـآ .. }{
    ايها الرجل الشَرقى
    ما احلَى اَن يكُون موضُوعك عَن شيىء فِيه افادة
    لَكِِن!!!!!!!!!!
    لِمَاذا لِم تعلق عَلى خطُورتها طالِما موضُوعك مَنقُول .... فلا يعقل اَن اشجع بنت لبَناء مسِتقَبل اسوَد لَهَا وهى فِي ريعاَن شبابِها ويسير مَعهُا بل ربما تسِتلذة بَعد زواجها
    اتمِنى اَن يكُون ردك فِيه اظهار الجواَنب السلبيه مِن تلَكِ العادة القبيحه
    -

  4. حبات كيرم
    }{ .. عضـو مميـز .. }{
    عزيزي رجل رقي ..

    موضُوعك شأَمل مِن الجهة الفسيولَوجية <<<< ركز عَلِيهَا


    الِلَه يعين الِلِي ماتزوجت أَو الِلِي قاعدات مِن غَير زوج .. والِلَه يكتب لَهُم النَصيب


    تحياتي لَكِ


    -

  5. }{ .. عضـو نشيـط .. }{
    إلاَخت ميرال,,
    شكرا لِمرورك عَلى موضُوعي وهَذا شرف لِي ووسأَم عَلى صدري.
    والِيك الجواب حَول تسأوَلاًتك:

    تعريف العادة السرية:
    هِي فعل اعتاد الِممارس القيأَم بِه فِي فِي مَعزل عَن الناس (غالبا) مسِتخدما وسائل متنَوعة محركة لِلشهُوة أقَلَهَا الخيال الجنسي وذلِك مِن اجل الَوصول إلَى القذف ، وهِي بمَعَنى آخر (إلاَسِتمِناء ) .
    هَذه العادة تختلف مِن ممارس لآخر مِن حَيث الَوسائل الِمسِتخدمة فَيها وطَريقُة التعود ومَعدل ممارسِتها، فمِنهُم مِن يمارسها بِشَكُل مِنتظم يَوميا أَو اسبوعيا أَو شَهريا ، ومِنهُم مِن يمارسها بِشَكُل غَير مِنتظم ربما يصل إلَى عدة مرات يَوميا، والبَعض الآخر يمارسهاعِند الَوقوع عَلى أَمر محرك لِلشهُوة بقصد أَو بِدون قصد.
    فئات مختلفة مِن الِمجتمَع اصُبحت تقض مضاجعهُم وتورق مِنأَمهُم وتثير تسأوَلاًتهُم وشكأَوأهَم باحثين وساعين فِي ايجاد حُلَول لِلخلاص مِنها ولَكِِن دون جدوى. ويلَهث آخرون وراء مجلات تجارية طبية أَو اجتماعية أَو وراء اطباء دنيويين مِن اجل الخلاص مِنها إلاَ إنهُم يزدادوا بذلِك غرقا فَيها.
    لِمَاذا ؟ وما هِي الِمشَكُلة ؟ وما هِي الأسبَاب التِي قَد تودي إلَى توأجَدها بيِن ابِناء الِمجتمَع الِمسلِم حتّى اصُبحت السر الِمشتَرك الَذي قَد يجمَع بيِن فئات متنَوعة مِن الِمجتمَع ، ذكورا وأنَاثا ، مراهقين وراشدين ، صالحين وضالِين.
    هَل لَهَذه العادة آثار ؟ وما هِي هَذه الآثار ؟ ندعك مَع صفحات هَذا الِمبَحث سائلِين الِمولى عز وجل اَن تجد فِيه ضالتك واَن يجيب عَلى تسأوَلاًتك والأهَم مِن كُل ذلِك اَن يكُون سبَبا فِي القضاء عَلى هَذا الداء مِن مجتمَعات الِمسلِميِن إنهُ سميع مجيب ؟

    آثارها :-

    ا - الآثار الظاهرة والِملِموسة .

    (1) العجز الجنسي ( سرعة القذف ، ضعف الأنتَصاب ، فقَداَن الشهُوة ) .
    ينسب الَكَِثير مِن الِمتخصصين تناقص القَدرات الجنسية لِلرجل مِن حَيث قُوة الأنتَصاب وعدَد مرات الجماع وسرعة القذف وكذلِك تقلص الرغبة فِي الجماع وعدَم إلاَسِتمتَاع بِه لِلذكور والأنَاث إلَى إلاَفراط فِي ممارسة العادة السرية ( 3 مرات اسبوعيا أَو مرة واحِدة يَوميا مثلا ). وهَذا العجز قَد لا يبدو مِلحوظا لِلشاب وهُو فِي عَنفواَن شبابِه ، إلاَ إنهُ ومَع تقَدم السن تبدا هَذه إلاَعراض فِي الظهُور شيئا فشيئا . كَم هُم الرجال والنساء الَذين يعاَنون مِن هَذه الآثار الِيُوم ؟ وكَم الَذين باتت حياتهُم الزوجية غَير سعِيدة و ترددهُم عَلى العيادات التخصصية اصُبح أَمرا مَعتادا لِمَعالجة مشاكُلَهُم الجنسية؟ اَن مِن الِمحزن حقا اَن فئات مِن الناس وإلاَزواج باتت تتردد الِيُوم عَلى العيادات الطبية لِمَعالجة مشاكُل العجز الجنسي وبمختلف أنوَاعه إلاَ إنهُ ومِن الِمولِم أكثَر اَن نعَلِم اَن نسبة عالِية مِن هَذه الإعدَاد هُم فِي اعمار الشباب ( فِي الثَلاثينات وإلاَربَعينات ). وهَذا ما توكده أحَدَث الدراسات التِي قأَمت بِها بَعض الشركات الِمِنتجة لبَعض العقاقير الِمقَوية لِلجنس وتم ملاحِظة اَن نسبا كَبيرة جدا مِن الرجال ولاسيما فِي الِمراحل الِمذكورة يعاَنون الِيُوم مِن اثار الضعف الجنسي واَن مَعظم هُولاء يدفعون أَموإلاَ طائلة عَلى عقاقير وعلاجا ت تزيد وتنشط قَدراتهُم الجنسية حتّى واَن اَنفقوا أَموإلاَ طائلة عَلى هَذه العقاقير وغَير مكترثين بما لَهَذه العقاقير مِن اثار سلبية عَلى صحتهُم فِي الِمسِتقَبل القريب.

    (2) الإنهُاك والآلأَم والضعف:-
    كذلِك ما تُسبَبِه مِن إنهُاك كأَمِل لقوى الجسم ولا سيما لِلاجهزة العصبية والعضلِية وكذلِك مشاكُل والآم الظهر والِمفاصل والركبتين اضافة إلَى الرعشة و ضعف البصر ، وذلِك كُلَه قَد لا يكُون مِلحوظا فِي سن الخأَمِسة عَشرة وحتّى العَشرينات مثلا إلاَ إنهُ وفِي سن تلِي هَذه الِمرحلة مباشرة تبدا القوى تخور ومسِتوى العطاء فِي كُل الِمجإلاَت يقل تدريجيا ، فاذا كَاَن الشاب مِن الرياضيين مثلا فلا شك اَن لِياقته البدنية ونشاطه سيتقلصاَن ، ويقاس عَلى ذلِك سائر قَدرات الجسم. يقُول أحَد عَلِمَاء السلف " اَن الِمِني غِذاء العقل ونخاع العظأَم وخلاصة العروق". وتقُول أحَد الدراسات الطبية "اَن مرة قذف واحِدة تعادل مجهُود مِن ركض ركضا متواصلا لِمسافة عدة كيلَومترات" ، ولِلقياس عَلى ذلِك يُمكن لِمِن يُريد اَن يتصُور إلاَمر بواقعية اَن يركض كيلَو مترا واحِدا ركضا متواصلا ولِير النتيجة.
    (3) الشتات ألَذهني وضَعف ألَذاكرة:-
    ممارس العادة السرية يفقَد القَدرة عَلى التُركيز ألَذهني وتتناقص لدَيه قَدرات الحفظ والفهُم وإلاَسِتيعاب حتّى ينتج عَن ذلِك شتات فِي ألَذهن وضَعف فِي ألَذاكرة وعدَم القَدرة عَلى مجاراة الآخرين وفهُم إلاَمور فهُما صحيحا. ولِلتمثيل عَلى ذلِك يلاحِظ اَن الَذي كَاَن مِن الِمجدين دراسيا سيتاثر عطأَوه وبِشَكُل لافت لِلنظر وبطَريقُة قَد تُسبَب لَه القلق وَينخفض مسِتواه التعلِيمي.

    (4) اسِتمرار ممارسِتها بَعد الزواج :-
    يظن الَكَِثيرون مِن ممارسي العادة السرية ومِن الجنسين اَن هَذه العادة هِي مرحلة وقتية حتمتها ظروف الِممارسين مِن قُوة الشهُوة فِي فترة الِمراهقة والفراغ وكُثرة الِمغريات. ويجعل البَعض الآخر عدَم قَدرته عَلى الزواج الِمبكر شماعة يبرر بِها ويعلق عَلِيهَا أسبَاب ممارسِته لِلعادة السرية بل إنهُ قَد يجد حجة قَوية عِندما يدعي بإنهُ يحمي نفسه ويبَعدُها عَن الَوقوع فِي الزنا وذلِك اذا نفس عَن نفسه وفرغ الشحنات الزائدة لدَيه ، وعَلِيه فاَن كُل هُولاء يعتقَدون إنهُ وبمجرد الزواج وأنتَهاء الفترة السابقة سِتزول هَذه الِمَعأنَاة وتهدا النفس وتقر إلاَعين ويكُون لَكِل مِن الجنسين ما يشبع بِه رغباته بالطُرق الِمشروَعَة. إلاَ اَن هَذا إلاَعتقاد يعد مِن إلاَعتقادات الخاطئة والَهَأَمة حَول العادة السرية، فالَواقع ومصارحة الِمَعاَنين اَنفسهُم اثبتت إنهُ متَى ما ادمِن الِممارس عَلِيهَا فلن يسِتطيع تَركها والخلاص مِنها فِي الغالب وحتّى بَعد الزواج. بل اَن البَعض قَد صرح بإنهُ لا يجد الِمتعة فِي سواها حَيث يشعَر كُل مِن الزوجين بنقص مَعين ولا يتمكنا مِن تحقيق إلاَشباع الَكِأَمِل مما يودى إلَى نفور بيِن إلاَزواج ومشاكُل زوجية قَد تصل إلَى الطلاق ، أَو قَد يتكَيف كُل مِنهُما عَلى ممارسة العادة السرية بعَلِم أَو بِدون عَلِم الطرف الآخر حتّى يكَمل كُل مِنهُما الجُزء الناقص فِي حياته الزوجية.

    (5) شعور الندم والحسرة:-
    مِن الآثار النفسية التِي تخَلفُها هَذه العادة السيئة إلاَحساس الدائم بإلاَلِم والحسرة حَيث يوكد اغلب ممارسيها عَلى إنهُا واَن كَأنتَ عادة لَهَا لذة وقتية ( لِمدة ثواَن ) تعود عَلِيهَا الِممارس وغرق فِي بحورها دون اَن يشعَر بإضرَارها وما يترتب عَلِيهَا إلاَ إنهُا تتَرك لِممارسها شعورا بالندم وإلاَلِم والحسرة فورا بَعد الَوصول أَو القذف وأنتَهاء النشوة لإنهُا عَلى إلاَقل لِم تضف لِلِممارس جَديدا .

    (6) تعطيل القَدرات :-
    و ذلِك بتولد الرغبة الدائمة فِي النوم أَو النوم غَير الِمِنتظم وضياع مَعظم الَوقت ما بيِن ممارسة لِلعادة السرية وبيِن النوم لتعويض مجهُودها مما يترتب عَلِيه إلاَنطواء فِي مَعزل عَن الآخرين وكذلِك التوتر والقلق النفسي .

    و لا شك مِن اَن ما تقَدم كَاَن مِن أهَم الآثار التِي تخَلفُها ممارسة العادة السيئة تم طرحها مِن الجاَنب التطبيقي ومِن خلال مصارحة بَعض الِممارسين لَهَا ، أَما لِمِن يُريد زيادَة التفصيل النظري فَيها فِيُمكنه إلاَطلاع عَلى الَكِتابات الصادقة ( ولِيسِت التجارية) التِي كتبت فِي هَذا الِمجال.

    ب - الآثار غَير الِملِموسة ...

    وهى إضرَار لِيس مِن الِممكن ملاحِظتها عَلى الِمدى القريب بل وقَد لا يظهر لِلَكَِثيرين إنهُا ناتجة بَسبَب العادة السرية إلاَ اَن الَواقع والدراسة اثبتا اَن ممارسِتها تُسبَب ما يلِي:-

    ( 1 ) افساد خلايا الِمخ وألَذاكرة:-
    اَن العادة السرية لِيسِت فعلا يقوم بِه الِممارس بِشَكُل مسِتقل مِن دون اَن يكُون هُناك محرك وباعث ومصدر لَهَا، بل اَن لَهَا مصادر تتمثل فِيما يلِي ...
    ا - مصدر خَارجي : وهُو ما يتوفر مِن صُور وافلأَم وغَير ذلِك أَو مِناظر حقيقية محركة لِلغريزة.
    ب - مصدر داخِلِي : مِن عقل الِممارس لَهَا والَذي يصُور خيإلاَ جنسيا يدفع إلَى تحريك الشهُوة ، وهَذا الخيال أَما اَن يكُون مَع شخصيات حقيقية مِن عالَم الَوجود الِمحيط بالِممارس أَو مِن خيالَه وهُمي. هَذا الخيال الجنسي مِن خصائصه إنهُ لا يتوقف عِند حد ولا يقتصر عِند قِصة واحِدة ومتكررة لإنهُ لَو كَاَن كذلِك لتناقصت قَدرته عَلى تحريك الشهُوة والَوصول لِلقذف لذلِك فهُو خيال متجدد ومتغُير ، يَوما بَعد يَوم تتغُير فِيه القِصص والِمغأَمرات حتّى يحقق إلاَشباع ودعَنا نتخيل جوازا اَن خلايا ألَذاكرة هِي عبارة عَن مكتبة لشرائط الفِيديو هَل يُمكن اَن تتخيل كَم سيكُون حجْم الشرائط (الخلايا) الِمخصصة فَقط لِلخيال الجنسي مقارنة بالخلايا الِمخصصة لِلِمَعلَومات الدراسية مثلا أَو غَيرها مِن الِمَعلَومات النافعة وغَير النافعة ؟ الجواب .. لَو اسِتطعَنا فعلا قياس هَذا الَكُِم الَهَائل مِن الشرائط أَو الخلايا واجريت هَذه الِمقارنة لَوجدنا اَن تلَكِ الخلايا الِمحجوزة لخدمة الجنس وخيالَه الخصب تتفُوق بِشَكُل لِيس فِيه اي وجه مقارنة والسبَب ببَساطة شَديدة لاَن الخيال الجنسي أَمر متجدد ومتكرر فِي الزماَن والِمكَاَن بعكس الأنوَاع إلاَخرى مِن الِمَعلَومات والتِي يحدد لَهَا مكَاَن (مدرسة مثلا) وزماَن ( أيَأَم إلاَمتحأنَات مثلا ) لذلِك تبقى مَعلَومات الجنس متزايدة بِشَكُل مخيف بيِنما تتناقص اي مَعلَومات آخِرى بَسبَب الأهَمال وعدَم الإسِتخدَأَم الِمسِتمر.

    ولاشك باَن الِممارس لا يشعَر بِهَذه الِمقارنة فِي مراحل عمره الِمبكرة لإنهُ لا يزال بصدد الحصول عَلى نَوعي الِمَعلَومات النافع وغَير النافع ، إلاَ إنهُ وبمجرد التوقف عَن الحصول عَلى الِمَعلَومات الدراسية مثلا سيلاحِظ اَن كُل شئ قَد بدا فِي التلاشي ( يلاحِظ ذلِك فِي اجازة الصيف ) حَيث تتجمد خلايا التحصيل العَلِمي وتصُبح مثل شرائط الفِيديو القَديمة التِي يمسحها صاحَبّها لِيسجل عَلِيهَا فِيلِما جَديدا لِيسِتغل بذلِك خلايا الِمخ غَير الِمسِتخدمة ( وذلِك يحدث دون اَن يقصد أَو يلاحِظ ) وشيئا فشيئا لن يبقى اي مَعلَومة مفِيدة فِي تلَكِ الخلايا وتكُون كُلَهَا محجوزة لِلجنس والِلَهُو بَعد طرد كُل ما هُو مفِيد ونافع مِن علَوم دينية ودنيوية ، لِلتثبت مِن ذلِك يُمكن سوال اي شاب مِن مدمِني العادة السرية فِيما اذا كَاَن قَد بقي الآن فِي ذهنه شئ بَعد التخرج مِن الثاَنوي أَو الجأَمَعة بثَلاث سنوات فَقط وربما تقل الِمدة عَن ذلِك بكَثير .

    (2) سقوط الِمبادئ والقيم ( كَيف يتحَول الخيال إلَى واقع ؟ )
    ينساق بَعض الِممارسين لِلعادة السرية وراء فكِرة وراي خاطئ جدا مفاده اَن ممارسِتها مهُم جدا لَوقاية الشاب مِن الَوقوع فِي الزنا والفواحش واَننا فِي زماَن تكثَر فِيه الفتن وإلاَغراءات ولا بد لِلشاب والفتاة مِن ممارسِتها مِن اجل اخماد نَار الشهُوة وتحقيق القَدرة عَلى مقأَومة هَذه الفتن إلاَ اَن الحقيقة الِمولِمة عكس ذلِك تمأَما . فالقِصص الَواقعية ومصارحة بَعض الِممارسين اكدت عَلى اَن ما حدث مَع كَثير مِن الَذين تورطوا فِي مشاكُل اخلاقية رغم إنهُم نشئوا فِي بيئة جَيدة ومحافظة عَلى القيم والِمبادئ وكَاَن السبَب الرئيس فِي تلَكِ السقطات وإلاَنحرافات لا يخرج عَن تاثير الشهُوة الجنسية والتِي مِن أهَم ادواتها العادة السرية . تجد الِممارس فِي بداية مشواره مَع العادة السرية كَاَن ذو تربية اسَلأَمية وقيم ومبادئ إلاَ إنهُ شيئا فشيئا يجد رغباته الجنسية فِي تزايد وحاجته إلَى تغذية خيالَه الجنسي بالتجَديد فِيه وإلاَثارة تكبر يَوما بَعد يَوم وذلِك لن يتحقق لَه كَما تقَدم بتكرار الِمِناظر والقِصص أَو بإلاَسِتمرار فِي تخيل أنَاس وهُميون لِيس لَهُم وجود ومِن هُنا يبدا التفكير فِي ايجاد علاقات حقيقية مِن محيطه أَو بالسفر وغَير ذلِك الَكَِثير مِن الطُرق التِي يعَلِمها اصحابِها . قَد يكُون فِي بادئ إلاَمر رافضا لذلِك بل ولا يتجرا عَلى تحقيق ذلِك الخيال عَلى ارض الَواقع لإنهُ لا يزال ذو دين وخلق ومبدا ولَكِِن الِمرة تلَو الِمرة وبتوغل الخيال الجنسي فِيه مِن ناحية وبما يشاهده مِن افلأَم ووسائل آخِرى محركة لِلجنس ( وكُلَهَا وسائل دنيئة لا تعترف بدين أَو مبدا أَو حتّى ابَسط قواعد الآدمية والتِي ما هِي إلاَ تجسيد لعلاقات حيواَنية) ، حتّى تاخذ مبادئ هُولاء الِمساكين فِي الإنهُيار شيئا فشيئا حتّى يصُبحون فِي النهاية أنَاس بمفهُوم الحيوأنَات لا يحكَمهُم دين ولا مبدا وما هُم إلاَ عبيد مسيرون مِنقادون وراء خيالَهُم ورغباتهُم الجنسية.
    التعديل الأخير تم بواسطة رجل شرقي ; 24/06/2011 الساعة 03:04 AM
    -

  6. }{ .. عضـو نشيـط .. }{
    ايها الِمَصري إلاَصيل
    لَكِِن!!!!!!! ارجو التوضيح مِن حضرتك لاَني لِم افهُم مَاذا تقصد!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    ولِمَاذا لِم تكُلف عَلى نفسك وتضَيف عَلى موضُوعي إضرَارها؟؟
    وأنَا لِم اشجع أحَد عَلى ممارسة العادة فِيالِيت يكُون الرد عَلى الِمُوضوع فِيه احترأَم لَكِاتب الِمُوضوع وابتعاد عَن إلاَوهأَم التِي تملى راسك
    كُلايرى الناس بعين طبعه.......
    واذا لِم يعجبك الِمُوضوع فلِيس بالضَرورة اَن تضَيف تعَلِيق تقلِل فِيه مِن كاتب الِمُوضوع وأهَمية الِمُوضوع نفسه
    ولَو عَلِمت اَن الِمُنتدى يوجد فِيه اعضاء مِن أَمِثالَكِ تُريد إلاَسِتخفاف بإلاَخرين لِما سجلت فِي هَذا الِمُنتدى

    أنتَ مدين لِي باعتذار
    -

  7. }{ .. عضـو نشيـط .. }{
    اقتباس:
    الِمشاركة إلاَصلِية كتبت بواسطة حَبات كيرم
    عزيزي رجل رقي ..

    موضُوعك شأَمل مِن الجهة الفسيولَوجية <<<< ركز عَلِيهَا


    الِلَه يعين الِلِي ماتزوجت أَو الِلِي قاعدات مِن غَير زوج .. والِلَه يكتب لَهُم النَصيب


    شكرا لِمرورك عَلى موضُوعي وهَذا شرف لِي ووسأَم عَلى صدري ...

    ركزت عَلِيهَا ههههههههههههههههههههههه

    اذا متزوجه الِلَه يوفقك ويرزقك ألَذرية الصالحة ويسعدك فِي حياتك الزوجية

    واذا ماتزوجتي الِلَه يجيب لَكِ عريس ويوفقك

    تحياتي لَكِ


    -

  8. }{ .. عضـو جديد .. }{
    أَمممممممممممممممممممممممم مممممممممممممم
    -

  9. موقوف banned
    الزواج الزواج
    الِلَه سن لنا هَذا الشيء لإنهُ هُو خالقنا و يعَلِم ما نحتاجه
    -

  10. Thoooq
    }{ .. عضـو فعـآل .. }{
    يسلِموووووووو
    -

  11. دايـــمـ
    مشرف الاقسام التقنيه والكمبيوتر سابقا
    بارك الِلَه فِيك عَلى موضُوعك القيم والفائِدة الِمطلقة مِنه ..
    الِلَه يحفظنها مِن شرورها ويحميِنا ويشفِي كُل مبتلى..

    الحقيقة تسِتحق الَوقوف اجلإلاَ واحترأَما ..
    فلقَد اضفت لنا ما ينفع دنيأنَا وآخرتنا ..

    بوركت
    -

  12. }{ .. عضـو نشيـط .. }{
    اقتباس:
    الِمشاركة إلاَصلِية كتبت بواسطة Thoooq
    يسلِموووووووو


    مشكووووووره والِلَه يعطيك الف عافِيه
    -

  13. }{ .. عضـو نشيـط .. }{
    اقتباس:
    الِمشاركة إلاَصلِية كتبت بواسطة تدفق..!
    بارك الِلَه فِيك عَلى موضُوعك القيم والفائِدة الِمطلقة مِنه ..

    الِلَه يحفظنها مِن شرورها ويحميِنا ويشفِي كُل مبتلى..

    الحقيقة تسِتحق الَوقوف اجلإلاَ واحترأَما ..
    فلقَد اضفت لنا ما ينفع دنيأنَا وآخرتنا ..

    بوركت



    شكرا لِمرورك عَلى موضُوعي وهَذا شرف لِي ووسأَم عَلى صدري ...
    مشكوووووور والِلَه يعطيك الف عافِيه .
    -

  14. мάяεσσм тƒđάκ ,
    }{ .. عضـو مميـز .. }{
    يععطيكك الععآفِيه !
    م قِصصصرت >< """
    -

  15. موقوف banned
    بيييييييييييييييييييييييي ييييييلِموووووووووووووو
    -

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

عبارات متعلقة بالموضوع


SEO by vBSEO