التهنئة, الجمعة, بيوم

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يوم الجمعة يوم عظيم ميزه الله سبحانه وتعالى عن سائر ايام الاسبوع
ولكن انتشرت بشكل مخيف ظاهرة التهنئة بهذا اليوم الذي اتصف بخصائص وفضائل عظيمة يجب علينا ان نغتنمها
بدل ضياعه في امور نجهل حكمها ونحرص على فعلها
ومنها التهنئة بهذا اليوم الفضيل
بقول جمعة مباركة
وماهو فضله وعظم هذا اليوم
وماحكم قولنا وتبادلنا التهاني والتبريكات بيوم الجمعة

1 عظم يوم الجمعة
فعن ابي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: خير يوم طلعت فيه الشمس يوم الجمعة فيه خلق ادم وفيه ادخل الجنة وفيه اخرج منها))[ رواه مسلم]
وقوله عليه الصلاة والسلام ان من افضل ايامكم يوم الجمعة فاكثروا علي من الصلاة فيه فان صلاتكم معروضة) الحديث[رواه ابو داود]

2 فضائل في يوم الجمعة :

فضل صلاة الجمعة والتبكير اليها
عن ابي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال الصلوات الخمس والجمعة الى الجمعة كفارات لما بينهن) [رواه مسلم]
و قال النبي صلى الله عليه وسلم: (لا يغتسل رجل يوم الجمعة ويتطهر ما استطاع من طهر ويدهن من دهنه او يمس من طيب بيته ثم يخرج فلا يفرق بين اثنين ثم يصلي ما كتب له ثم ينصت اذا تكلم الامام الا غفر له ما بينه وبين الجمعة الاخرى) [رواه البخاري].


فضل قراءة سورة الكهف
قال النبي عليه الصلاة والسلام " من قرا سورة الكهف في يوم الجمعة اضاء الله له من النور ما بين قدميه وعنان السماء"
وقد اختلف العلماء في تفسير ذلك النور
فمنهم من قال بانه الرزق
وقال عليه الصلاة والسلام " من ادرك منكم الدجال فقرا عليه فواتح سورة الكهف كانت له عصمة من الدجال"
والاحاديث في فضلها كثيرة.
وقصص سورة الكهف الاربعة يربطها محور واحد وهو انها تجمع الفتن الاربعة في الحياة فتنة الدين قصة اهل الكهف فتنة المال صاحب الجنتين فتنة العلم موسى عليه السلام والخضر وفتنة السلطة ذو القرنين وهذه الفتن شديدة على الناس.

سوال ما حكم قول المسلم لاخيه
جمعة مباركة
الجواب
فالتزام قول المسلم لاخيه المسلم بعد الجمعة او كل جمعة جمعة مباركة لا نعلم فيه سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا عن صحابته الكرام
" الفتاوى "
سئل الشيخ صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله
ما حكم ارسال رسائل الجوال كل يوم جمعة وتختم بكلمة " جمعة مباركة "
فاجاب
"ما كان السلف يهنئ بعضهم بعضا يوم الجمعة فلا نحدث شيئا لم يفعلوه"
مجلة الدعوة الاسلامية "
................................................. ....
افتى الشيخ سليمان الماجد حفظه الله حيث قال
"لا نرى مشروعية التهنئة بيوم الجمعة كقول بعضهم " جمعة مباركة " ونحو ذلك ؛ لانه يدخل في باب الادعية والاذكار التي يوقف فيها عند الوارد وهذا مجال تعبدي محض ولو كان خيرا لسبقنا اليه النبي صلى الله عليه وسلم واصحابه رضي الله عنهم ولو اجازه احد للزم من ذلك مشروعية الادعية والمباركة عند قضاء الصلوات الخمس وغيرها من العبادات والدعاء في هذه المواضع لم يفعله السلف" انتهى من موقع الشيخ حفظه الله
........................
التزام قول المسلم لاخيه المسلم بعد الجمعة او كل جمعة
جمعة مباركة
لا نعلم فيه سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا عن صحابته الكرام
ولم نطلع على احد من اهل العلم قال بمشروعيته

فعلى هذا يكون بهذا الاعتبار بدعة محدثة

لا سيما اذا كان ذلك على وجه التعبد واعتقاد السنية وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال من عمل عملا ليس عليه امرنا فهو رد رواه مسلم والبخاري معلقا وفي لفظ لهما من احدث في امرنا هذا ما ليس منه فهو رد
فالاولى احبتي ان ننشغل بالدعاء لاخواننا ففيها ساعة استجابة لايرد فيها الدعاء فلماذا نشغل انفسنا بالتهنئة المبتدعة وننسى اهم واعظم عمل في هذا اليوم وهو الدعاء
ودمتم في حفظ المولى عز وجل
والحمدلله رب العالمين











hgjikzm fd,l hg[lum