مشاهدة نتائج الإستطلاع: هم اساس في نشر الدعوه والجهاد ونصرة الحق الا نفتخر بهم

المصوتون
18. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع
  • انا مستعد اشارك

    16 88.89%
  • انا مستعد اضيف معلومات

    4 22.22%
إستطلاع متعدد الإختيارات.
مشاهدة : 8679
صفحة 1 من 7 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 مِنْ 94

موسوعه صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وقصصهم

  1. كلي احساس
    }{ .. عضـو مـآسيـآ .. }{
    بَسم الِلَه الرحمَن الرحِيم




    السلَأَم عَلِيكُم ورحمة الِلَه وبركاته
    اخواَني / اخواتي
    صباح/مساء الخير
    موضُوعي الِيُوم عَن صحابة رسول الِلَه صلِي الِلَه عَلِيه وسلِم
    بَعض مِنهُم
    سوُف اذكر اسمَاء البَعض واتمِني مِن كُل عضو يزيد الِمُوضوع
    أَما باسمَاء أَو نبذه عَن اعمال الصحابِه الَكِرأَم
    واعمارهُم وكَيف اسلِموا
    بَعض صحابة رسول الِلَه صلى الِلَه عَلِيه وسلِم والقابِهُم
    [indent][ الصديق ]هُو ابو بكر رضي الِلَه عَنه لإنهُ صدق الرسول صلِي الِلَه عَلِيه وسلِم فِي إلاَسراء والِمَعراج.

    [العتيق] هُو ابو بكر رضي الِلَه عَنه لاَن النبي صلِي الِلَه عَلِيه وسلِم قَال لَه[أنتَ عتيق الِلَه مِن النَار].


    [الفاروق] هُو عمر بن الخطاب رضي الِلَه عَنه.


    [ذي النورين] هُو عثَماَنِ بن عفاَن رضي الِلَه عَنه لإنهُ تزوج مِن ابنتي النبي صلِي الِلَه عَلِيه وسلِم [رقية]رضي الِلَه عَنهَا وبَعد وفاتها تزوج [أَم كُلثوم] رضي الِلَه عَنهَا.


    [ابو تراب] هُو عَلِي بن ابي طالب رضي الِلَه عَنه , والسبَب اَن النبي صلِي الِلَه عَلِيه وسلِم وجده فِي الِمسجد وقَد سقط رداءه عَن ظهره وعَلى ظهره بَعض التراب فنفضه النبي صلِي الِلَه عَلِيه وسلِم بيديه الَكِريمتين الشريفتين وقَال لَه [اجلس ابا تراب] مرتين .


    [ابو الِمساكين] هُو جعفر بن ابي طالب رضي الِلَه عَنه.


    [ذو الجناحين] هُو جعفر بن ابي طالب رضي الِلَه عَنه فقَد يداه يَوم غزوة موتة فاثابِه الِلَه بجناحين يطير بِهُما حَيث شااااااااااااااااااااء.


    [ابو الحسأَم] هُو حساَن بن ثابت شاعر الرسول صلِي الِلَه عَلِيه وسلِم لإنهُ كَاَن يناضل الِمشركين بشعَره.

    [ شاعر الرسول] هُو حساَن بن ثابت رضي الِلَه عَنه.

    [اسد الِلَه]هُو حمزة بن عَبدالِمطلب رضي الِلَه عَنه.

    [سيد الشهداء] هُو حمزة بن عَبدالِمطلب رضي الِلَه عَنه.

    [أَم الِمساكين] هِي أَم الِمومِنين زيِنب بنت خزيمة رضي الِلَه عَنهَا.

    [أَميِن هَذه إلاَمة] هُو ابوعبيدة عَأَمر بن الجراح رضي الِلَه عَنه.

    [ابن أَم عَبد] هُو عَبدالِلَه بن مسعود رضي الِلَه عَنه لإنهُ كَاَن ينسب لأَمه احيأنَا.

    [صاحَب نعَلِي الرسول] هُو عَبدالِلَه بن مسعود رضي الِلَه عَنه فقَد كَاَن يدخل نعَلِي النبي صلِي الِلَه عَلِيه وسلِم فِي يديه عِندما يخلعهُما النبي صلِي الِلَه عَلِيه وسلِم .

    [صاحَب وسادة رسول الِلَه] هُو عَبدالِلَه بن مسعود رضي الِلَه عَنه.

    [أمَأَم الِمهاجرين] هُو سالِم مولى ابي حذيفة رضي الِلَه عَنهُما وكَاَن أمَأَما لِلِمهاجرين مِن مكة إلَى الِمدينة طوال صلاتهُم فِي مسجد قباء.

    [البحر]هُو عَبدالِلَه بن عباس رضي الِلَه عَنه لعَلِمه.

    [ترجماَن القرآن] هُو عَبدالِلَه بن عباس رضي الِلَه عَنه.

    [حَبر إلاَمة] هُو عَبدالِلَه بن عباس رضي الِلَه عَنه.

    [فتى الَكِهُول] هُو عَبدالِلَه بن عباس رضي الِلَه عَنه, فقَد كَاَن عمر بن الخطاب رضي الِلَه عَنه يحرص عَلى مشورته ويسميه[فتى الَكِهُول].

    [جأَمَع القرآن]هُو زيد بن ثابت رضي الِلَه عَنه.

    [كاتب رسول الِلَه] هُو زيد بن ثابت رضي الِلَه عَنه.

    [حاجب الَكِعبة الِمَعظمة] هُو شيبة بن عثَماَنِ رضي الِلَه عَنه.

    [حَب رسول الِلَه]هُو زيد بن حَارثة رضي الِلَه عَنه.

    [الحَب بن الحَب] هُواسأَمة بن زيد رضي الِلَه عَنهُما.

    [حواري الرسول] هُو الزبير بن العوأَم رضي الِلَه عَنه.

    [خادم رسول الِلَه] هُو اَنس بن مالَكِ رضي الِلَه عَنه.

    [خطيب رسول الِلَه] هُو ثابت بن قيس رضي الِلَه عَنه .

    [ذات النطاقين] هِي اسمَاء بنت ابي بكر رضي الِلَه عَنهُما.

    [ذو النور] هُو الطفِيل بن عمرو الدوسي رضي الِلَه عَنه , فقَد كَاَن فِي راس سوطه نور كالقنديل الِمَعلق يضيء فِي الِلِيلة الِمظلِمة لَه.

    [سقي الحرميِن] هُو العباس بن عَبدالِمطلب رضي الِلَه عَنه.

    [سداد البطحاء] هُو صفواَن بن أَمية رضي الِلَه عَنه,

    [سيد الفوارس] هُو ابو موسى إلاَشعَري رضي الِلَه عَنه, لإنهُ كَاَن مِناضلا جسورا قَويا سماه النبي صلِي الِلَه عَلِيه وسلِم سيد الفوارس.

    [سيدا شباب الجنة] هُما الحسن والحسين رضي الِلَه عَنهُما.

    [سيف الِلَه الِمسلَول] هُو خالد بن الَولِيد رضي الِلَه عَنه.

    [صاحَب سر الرسول] هُوحذيفة بن الِيماَن رضي الِلَه عَنه.

    [طلحة الجود] هُو طلحة بن عبيد الِلَه رضي الِلَه عَنه .

    [طلحة الخير] هُو طلحة بن عبيد الِلَه رضي الِلَه عَنه.

    [ طلحة الفِياض] هُو طلحة بن عبيد الِلَه رضي الِلَه عَنه.

    [الَكِأَمِل] هُو سعد بن عبادة رضي الِلَه عَنه.

    [لقماَن الحكيم] هُو سلِماَن الفارسي رضي الِلَه عَنه.

    [موذن إلاَسَلأَم] هُو بلال بن رباح رضي الِلَه عَنه.

    [مرضعة الرسول] هِي حَلِيمة السعدية.

    [مولاة الرسول وأَم ابراهِيم] هِي مارية القبطية.

    [مولاة الرسول وحاضنته] هِي أَم ايمَن.

    [نسيج وحده] هُو عمير بن سعد رضي الِلَه عَنه.



    هَذه بَعض القاب الصحابة والصحابيات رضي الِلَه عَنهُم اجمَعين .. ومِن كَاَن لدَيه مزيد مِن إلاَخوة عَن [الصحابة والقابِهُم] فلا يبخل عَلِينا



    اشكركَم وأنَا سوُف اضَيف كُل يَوم نبذه عَن بَعضهُم
    اتمِني تفاعلَكُِم وشكرا
    لسهُولَه التصفح اَنظر الفهرس الِمشاركه الأوَلِي اسفل
    [/indent]


    فيس بوك
    التعديل الأخير تم بواسطة شخصيّــہُ مستهدفــہُ ; 05/08/2010 الساعة 09:18 AM
    -

  2. كلي احساس
    }{ .. عضـو مـآسيـآ .. }{
    اتمِني تثبيته اذا ما عِندكَم ماَنع
    الفهرس
    ص-1 اسمَاء بَعض الصحابِه والصحابيات رضواَن الِلَه عَلِيهُم
    الردود إلاَخواَن الحر الَوطني -الِمشعل-رولا
    ص-2 نبذه مختصره عَن ابي بكر الصديق رضي الِلَه عَنه
    الردود إلاَخواَن سعود ومشاركة فعالَه مِن إلاَخت رولا
    ص-3 قِصص جَميلَه عَن الصحابِه الأوَل جلِيبِيب - وعمر بن الخطاب رضي الِلَه عَنهُما
    الردود الطالب الِمشاغب -- بحَبك بجنون
    ص-4 قِصة عثَماَنِ ابن عفاَن رضي الِلَه عَنه - وعَلِي ابن ابي طالب رضي الِلَه عَنه - وبيعة عَلِي ابن ابي طالب لابي بكر الصديق رضي الِلَه عَنهُما - الزبير ابن عوأَم رضي الِلَه عَنه- وسيدة نساء العَالِميِن
    ص-5 طلحة بن عبيد الِلَه رضي الِلَه عَنه- عَبدالرحمَن بن عوف رضي الِلَه عَنه - سعد بن ابي وقاص رضي الِلَه عَنه-
    الردود شخصيه مسِتهدفه - دمَعة احساس
    ص-6 ابوعبيدة بن الجراح أَميِن إلاَمه رضي الِلَه عَنه-سعِيد بن زيد رضي الِلَه عَنه- تعلَم مِن هُو حَبيب رسول الِلَه صلِي الِلَه عَلِيه وسلِم زيد بن حَارثة رضي الِلَه عَنه
    ص-7 -ابي بن كعب رضي الِلَه عَنه - اَنس ابن مالَكِ رضي الِلَه عَنه مشاركه مِن عزوووفه -حمزة بن عَبد الِمطلب اسد الِلَه وسيد الشهداء رضي الِلَه عَنه-جعفر الطيار رضي الِلَه عَنه
    ص-8 مشاركة فعالَه مِن رولا عَن أَم الِمومِنين السيده عائشه بنت ابي بكر -وفاطمة بنت اسد -وذات النطاقين اسمَاء بنت ابي بكر رضي الِلَه عَنهُم
    الردود مشاركه ونَصيحَه مفِيده مِن طالب عَلِم
    ص-9 فاطمة بنت رسول الِلَه صلِي الِلَه عيه وسلِم - زيِنب بنت رسول الِلَه صلِي الِلَه عَلِيه وسلِم - أَم كُلثوم بنت رسول الِلَه صلِي الِلَه عَلِيه وسلِم- رقية بنت رسول الِلَه صلِي الِلَه عَلِيه وسلِم-
    ص-10 وأوَلاًده صلِي الِلَه عَلِيه وسلِم-مشاركه جَميلَه مِن طالب عَلِم عَن سلِماَن الفارسي رضي الِلَه عَنه-صحابيه سمَع الِلَه قُولَهَا مِن فُوق سَبع سمأَوات-أَم عمارة وما ادرك مِن أَم عمارة رضي الِلَه عَنهَا
    الردود حور عين
    ص-11 زيد بن ثابت رضي الِلَه عَنه- الحسن بن عَلِي بن ابي طالب رضي الِلَه عَنه- مشاركه رولا الفريعة بنت مالَكِ رضي الِلَه عَنهَا
    الردود الِمَصري إلاَصيل-red rose
    ص-12 أَم ايمَن بركة بنت ثعِلبِه- ومِن اجمَل قِصص الصحابِه صحابي يمَنعه الِلَه مِن الِمشركين بَعد موته رضي الِلَه عَنهُم
    الردود رولا -ابو نوف
    ص-13صحابي باع لِلَه واشتراء مِن الِلَه البراء بن مالَكِ- عمر بن الخطاب يقَبل راس صحابي عَبدالِلَه السهُمي رضواَن الِلَه عَلِيهُم-أوَل مِن سن الركعتين قَبل الِموت خبيب فِي اروَع قِصه
    ص-14 قِصه عمار بن ياسر رضي الِلَه ةعَنه -وأَمه سميه رضي الِلَه عَنهَا
    الردود RANDE ORTEN - غلا الريااض
    ص-15 مصَعب بن عميررضي الِلَه- صهِيب الرومي رضي الِلَه عَنه
    الردود مِنال
    ص-16 قِصه بلال بن رباح رضي الِلَه عَنه
    الردود لِيالِي قمر
    التعديل الأخير تم بواسطة كلي احساس ; 28/09/2010 الساعة 10:59 PM
    -

  3. الحرالوطني
    }{ .. عضـو مميـز .. }{
    بوركت اخي العزيز... وجعلَه الِلَه فِي ميزاَن حسناتك وحشرك الِلَه مَع اصحابِه رسولَه الَكِريم (ص)
    -

  4. المشعل
    }{ .. عضـو فضـيـآ .. }{
    الِلَه يرحم والدَيك
    ويدخلَهُم فسيح جناته
    مجهُود رائِع وواضح لَكِ
    تقَبل تحياتى
    الشمرى
    -

  5. رولا
    }{ .. عضـو فضـيـآ .. }{
    مشا الِلَه تبارك الِلَه

    ما خلِيت مِنهُم أحَد إلاَ وقلته يعَني كُل الِلِي فكِرت فِيهُم أنَا قلتهُم أنتَ هههه

    يسلِموووووووووووووو

    الِلَه يجعلَه فِي موازيَن حسناتك يَوم القيأَمة واَن تحشر مَع الرسول وصحَبّه واحَبابي الِمسلِميِن

    آميِن
    -

  6. كلي احساس
    }{ .. عضـو مـآسيـآ .. }{
    الحر الَوطني
    مشعل
    رولا
    شرف لِي توأجَدكَم
    وفخر لِي
    -

  7. كلي احساس
    }{ .. عضـو مـآسيـآ .. }{
    فهَذه نبذة مختصرة عَن شخصية خلِيفة رسول الِلَه صلى الِلَه عَلِيه وسلِم ابي بكر الصديق رضي الِلَه عَنه، فنقُول وبالِلَه التوفِيق:
    هُو عَبد الِلَه بن عثَماَنِ بن عَأَمر القرشي التِيمي نسبة إلَى بُني تيم بن مرة، والده يلقب بابي قحافة ، أَمه أَم الخير بنت صخر بن عَأَمر بنت عم ابيه، ولد بَعد عَأَم الفِيل بَسنتين وسِتة اشَهر.
    كَاَن مِن السابقين إلَى إلاَسَلأَم، ولَه مكَاَنة عظيمة فِي قريش، حَيث كَاَن مِن اعَلِم قريش باَنسابِها، ويالفونه كَثيرا، وقَد اسِتغل هَذه الِمكَاَنة الِمرموقة فِي نفوسهُم لِلدعوة إلَى الِلَه تعإلَى، فقَد اسلِم عَلى يديه مجمُوعة مِن افاضل الِمهاجرين الِمشهُود لَهُم بالجنة أَمِثال الزبير بن العوأَم، وطلحة بن عبيد الِلَه، وسعد بن ابي وقاص، وعَبد الرحمَن بن عوف، وعثَماَنِ بن عفاَن رضي الِلَه عَنهُم اجمَعين.
    كَاَن رفِيقا لرسول الِلَه صلى الِلَه عَلِيه وسلِم فِي حضره وسفره، فهُو الَذي شهد لَه القرآن بصحَبّة رسول الِلَه صلى الِلَه عَلِيه وسلِم فِي قُولَه تعإلَى: إلاَ تنَصروه فقَد نَصره الِلَه اذ آخِرجه الَذين كفروا ثَاَني أثنِين اذ هُما فِي الغار اذ يقُول لصاحَبّه لا تحزن اَن الِلَه مَعَنا [التوبة: 40].
    بإلاَضافة إلَى اَنفاقه مالَه فِي مرضاة الِلَه تعإلَى، ففِي الحَديث الِمتفق عَلِيه اَن رسول الِلَه صلى الِلَه عَلِيه وسلِم قَال: اَن أَمِن الناس عَلِي فِي مالَه وصحَبته ابو بكر، فلَو كنت متخذا خلِيلا لاتخذت ابا بكر خلِيلا، ولَكِِن اخوة إلاَسَلأَم لا تبقين فِي الِمسجد خوخة إلاَ خوخة ابي بكر. وهَذا لفظ مسلِم.
    وابو بكر رضي الِلَه عَنه احَب الرجال إلَى رسول الِلَه صلى الِلَه عَلِيه وسلِم.
    ففِي الحَديث الِمتفق عَلِيه: اَن عمرو بن العاص رضي الِلَه عَنه سال رسول الِلَه صلى الِلَه عَلِيه وسلِم قائلا: اي الناس احَب الِيك؟ قَال: عائشة، فقلت: مِن الرجال؟ قَال: ابوها، قلت: ثَم مِن؟ قَال: عمر، فعد رجإلاَ.
    توفِي ابو بكر رضي الِلَه عَنه يَوم الأثنِين فِي جمادى الأوَلى سنة 13 ه وهُو ابن 63 سنة، وهَذا التعريف مختصر مِن كتاب "إلاَصابة" لِلحافظ ابن حجر رحمه الِلَه.
    التعديل الأخير تم بواسطة كلي احساس ; 05/08/2010 الساعة 08:48 AM
    -

  8. s3oud
    }{ .. عضـو مميـز .. }{
    ذات النطاقين ((اسمَاء بنت ابي بكر رضي الِلَه عَنه))

    والِلَه يجزاك الف خير عَلى الِمُوضوع الِلِي كُلَه خير وفايده لِلجَميع

    كُل تحيه لَكِ مِن s3oud
    -

  9. s3oud
    }{ .. عضـو مميـز .. }{
    كُلِي احساس

    قرات الِمُوضوع كُلَه ولاكن

    لِم أنتَبِه لذات النطاقين إلاَ بَعد مشاركتي

    ههههه,,,,تقَبل مروري
    -

  10. رولا
    }{ .. عضـو فضـيـآ .. }{
    السلَأَم عَلِيكُم ورحمة الِلَه وبركاته

    حَبيت اشاركك اخوي كُلِي احساس فِي الِمُوضوع

    هَذي قِصة لابي بكر رضي الِلَه عَنه

    { ثَلاثة كُلَهن حق }

    عَن ابي هريرة رضي الِلَه عَنه اَن رجلا شتم ابا بكر رضي الِلَه عَنه والنبي صلى الِلَه عَلِيه وسلِم جالس ,

    فجعل النبي صلى الِلَه عَلِيه وسلِم يعجبِه ويتبَسم . فلِما أكثَر رد عَلِيه بَعض قُولَه فغضب النبي صلى الِلَه عَلِيه

    وسلِم وقأَم فلحقه ابو بكر , فقَال : يا رسول الِلَه كَاَن يشتمِني وأنتَ جالس فلِما رددت عَلِيه بَعض قُولَه غضبت

    وقمت ؟! فقَال الرسول صلى الِلَه عَلِيه وسلِم : ( إنهُ كَاَن مَعك ملَكِ يرد عَنك فلِما رددت عَلِيه بَعض قُولَه وقع

    الشيطاَن فلِم اكن لاقعد مَع الشيطاَن ) ثَم قَال : ( يا ابا بكر ثَلاث كُلَهن حق : ما مِن عَبد ظلِم بمظلِمة فِيغضى

    عَنهَا الِلَه عز وجل إلاَ اعز الِلَه بِها نَصره , وما فَتح رجل باب عطية يُريد بِها صلة إلاَ زاده الِلَه بِها كُثرة ,

    وما فَتح باب مسالة يُريد بِها كُثرة إلاَ زاده الِلَه عز وجل بما قلَه )


    واَن شاء الِلَه اكتب لَكُِم عَن قِصص الصحابيات


    تقَبلَوا طلتي
    -

  11. كلي احساس
    }{ .. عضـو مـآسيـآ .. }{
    اخوي سعود مِنور بوجودك يكفِينا
    تسلِم
    رولا
    سعِيد جدا بما اضفتيه وبل ولِي الشرف اَن تضَيفِي الِي موضُوعي ما يزيده وَينيره
    اشكركي وأنتَظر جَديدك
    -

  12. كلي احساس
    }{ .. عضـو مـآسيـآ .. }{
    هَذه قِصه قراتها وأنَا فِي الطائره ولِم اَنساها
    احَببت اَن ابَحث عَنهَا واضعها بيِن يديكَم
    قَال رسول الِلَه صلى الِلَه عَلِيه وسلِم :" اَن الِلَه تعإلَى : لا ينظر إلَى صُوركَم وأَموالَكُِم ولَكِِن اَنما ينظر إلَى قلَوبِكَم واعمالَكُِم "
    ونحنُ عَلى موعد مَع رجل لا يملَكِ جمَال الخلقة ولَكِِن يمتلَكِ جمَال الخلق ..إنهُ لِيس جَميل الِمظهر ولَكِِنه نقي السريرة يحمل ايمأنَا فِي قلبِه اشد رسوخا وثباتا مِن الجبال .
    إنهُ صحابي جلِيل مِن إلاَنَصار الَذين جعل الِلَه حَبّهُم سبَبا لِلفوز بمحَبّة الِلَه - جل وعلا-.
    قَال رسول الِلَه صلى الِلَه عَلِيه وسلِم : والَذي نفسي بيده لا يحَب إلاَنَصار رجل حتّى يلقى الِلَه إلاَ لقي الِلَه وهُو يحَبّه ولا يبغض إلاَنَصار رجل حتّى يلقى الِلَه إلاَ لقي الِلَه وهُو يبغضه".


    جلِيبِيب إلاَنَصاري

    جلِيبِيب، صحابي مِن اصحاب رسول الِلَه صلى الِلَه عَلِيه وسلِم، ولَكِِنه دميم الخلقة تقُول كتب الحَديث إنهُ دخل جلِيبِيب عَلى النبي عَلِيه الصلاة والسلَأَم فِي يَوم وهُو حزيِن وقَال لَه: يا رسول الِلَه آمِنت بالِلَه جل وعلا وشهدت اَن لا الَه إلاَ الِلَه واَنك رسول الِلَه فهَل دمأَمة خلقتي تمِنعَني مِن دخول الجنة ؟ فتعجب النبي وغضب وقَال لا لا تمِنعك مِن دخول الجنة - فقَال لَه جلِيبِيب فلِمَاذا لا يزوجنى اصحابك؟ -فأَمره النبى صلى الِلَه عَلِيه وسلِم اَن يذهَب إلَى بيت اح إلاَنَصاروقل لَه اَن رسول الِلَه يأَمرك اَن تزوجنى ابنتك - وذهَب جلِيبِيب وحين رآه صاحَب الدار وهُو ذو دمأَمة خلقة فلِم يرحَب بِه وقَال لَه مَاذا تُريد ؟ قَال اَن رسول الِلَه يطلب ابنتك فابتسم صاحَب الدار وقَال نعم ونعمة عين وقَال وهَل لنا بغَير رسول الِلَه - فقَال جلِيبِيب ولَكِِنه لا يطلبِها لنفسه فاجاب صاحَب الدار فلِمِن يطلبِها؟ فقَال جلِيبِيب يطلبِها لى - فغضب صاحَب الدار وقَال أَما وجد غَيرك - وقَالت زوجة صاحَب الدار مِن بالباب ؟ فقَال زوجها : جلِيبِيب - فقَالت : ومَاذا يُريد جلِيبِيب؟ - قَال : إنهُ يقُول اَن رسول الِلَه يطلب ابنتك - فقَالت نعم ونعمة عين وقَالت وهَل لنا بغَير رسول الِلَه؟ فقَال ولَكِِنه لا يطلبِها لنفسه إنهُ يطلبِها لجلِيبِيب - فغضبت وقَالت أَما وجد غَير جلِيبِيب - أَما كَاَن ابو بكر أَو عمر أَو عثَماَنِ أَو عَلى - فقأَمت إلاَبنة وقَالت مَاذا تصنعاَن ؟ اترداَن أَمر رسول الِلَه صلى الِلَه عَلِيه وسلِم وأينَ أنتَما مِن قُول الِلَه عز وجل وما كَاَن لِمومِن ولا مومِنة اذا قضى الِلَه ورسولَه أَمرا اَن يكُون لَهُما الخيرة مِن أَمرهُم؟ - ومَاذا تصنعاَن اذا اَنزل الِلَه قرآنا فِيكَما يتلى إلَى يَوم القيأَمة؟ - ادفعاَنى آلِيه فاَن الِلَه لن يضيعَنى - وحين عاد جلِيبِيب إلَى النبى وحكى لَه موقف تلَكِ إلاَبنة دعا لَهَا النبى صلى الِلَه عَلِيه وسلِم، وفى لِيلة الزواج كَاَن جلِيبِيب مخيرا بيِن أَمرين فقَد سمَع نداء الجهاد يَوم أحَد وكَاَن لَه الخيار بيِن : رخصة النبي التى مِنحها لَه اَن يتزوج وبيِن اَن يذهَب لِلجهاد - فآثر اَن يجاهد فى سبيل الِلَه وتَرك الزوجة الجَميلة - فتلثَم حتّى لا يراه النبى ويرده - وذهَب وجاهد فى سبيل الِلَه وبَعد الغزوة سال النبي صلى الِلَه عَلِيه وسلِم صحابته : هَل تفقَدون مِن أحَد ؟؟ فعدَدوا لَه مِن توفاه الِلَه ولِم يذكروا إنهُم فقَدوا جلِيبِيب لإنهُم لِم يكُونوا يعرُفون بخروجه لِلجهاد وكرر لَهُم النبى السوال ثَلاثة مرات وكرروا إلاَجابة - فقَال النبى صلى الِلَه عَلِيه وسلِم ولَكِِني افقَد جلِيبِيب فابَحثوا عَنه بيِن القتلى فبَحثوا عَنه - فوجدوه قتل سَبعة ثَم قتلَوه - فبكى النبى ثَم قَال قتل سَبعة ثَم قتلَوه هَذا مِني وأنَا مِنه وكررها ثَلاثا ثَم دفنه النبي صلى الِلَه عَلِيه وسلِم ودعا لَه حتّى قَال عَبد الِلَه بن مسعود والِلَه لقَد تمِنيت الِموت فى تلَكِ الِلحظة حتّى اكُون صاحَب تلَكِ الحفرة وافوز بدعوة النبي صلى الِلَه عَلِيه وسلِم - وبَعدَما دفن النبي جلِيبِيب قأَم ودعا تلَكِ الزوجة (مَع وقف التنفِيذ!) وقَال “الِلَهُم صب عَلِيهَا العيش صبا صبا ولا تجعل عيشها كدا كدا” - يقُول رأَوى الحَديث فما كَاَن أَمراة فى الِمدينة أكثَر مِنها نفقة أَو أكثَر مإلاَ مِنها بَسبَب دعاء النبى صلى الِلَه عَلِيه وسلِم.

    -

  13. بحبك بجنون
    }{ .. عضـو فضـيـآ .. }{
    ما شاء الِلَه
    والِلَه روَعَة
    ويسلِموو ايديك
    ويعطيك العافِية
    واصل التقَدم ، أنتَظر جَديدك
    تقَبل مروري
    -

  14. طالب مشاغب
    }{ .. عضـو ذهبيـآ .. }{
    مشكوووووووووووووووووووووو ور اخوي كُلِي ع إلاَسمَاء ا الِمطهريين عَلى وجه إلاَرض
    وهُم صحابة الرسول صلى الِلَه عَلِيه وسلِم
    ويجب بَعدَم سبِهُم وعدَم الِمسخره عَلِيهُم فاَن هَذا يودي إلَى مَعصية الرسول وفِي لَه حَديث بَس مااذكره اذا ذكرته بقووولَه عَلى طووول لَكُِم فاَن هَذا مِنفعه لَكُِم
    تقَبل تحياتي اخوووي ومشكور ع الِمُوضوع
    تحياتي لَكُِم
    عَبدالِلَه الخالدَي
    -

  15. كلي احساس
    }{ .. عضـو مـآسيـآ .. }{
    عمر بن الخطاب





    عمر بن الخطاب هُو ثَاَني الخَلفاء الراشدون ، كَاَن مِن اصحاب سيدنا رسول الِلَه


    محمد بن عَبد الِلَه صلى الِلَه عَلِيه وسلِم ، اسمه :

    عمر بن الخطاب بن نوفل بن عَبد العزى بن رباح بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لَوي .

    وفِي كعب يجتمَع نسبِه مَع نسب سيدنا رسول الِلَه محمد بن عَبد الِلَه رسول إلاَسَلأَم.

    أَمه حنتمة بنت هشأَم الِمخزوميه اخت ابي جهَل . هُو أحَد العَشرة الِمبشرين بالجنة ،

    ومِن عَلِمَاء الصحابة وزهادهُم. أوَل مِن عَمل بالتقَويم الَهجري. لقبِه الفاروق. وكنيته

    ابو حفص، والحفص هُو شبل إلاَسد، وقَد لقب بالفاروق لإنهُ كَاَن يفرق بيِن الحق والباطل

    ولايخاف فِي الِلَه لَومة لاأَم. اَنجب اثنا عَشر ولدا ، سِتة مِن ألَذكور هُم عَبد الِلَه وعَبد الرحمَن

    وزيد وعبيد الِلَه وعاصم وعياض، وسِت مِن الأنَاث وهن حفصة ورقية وفاطمة وَصفِية وزيِنب وأَم الَولِيد .


    اسَلأَمه


    وظل "عمر" عَلى حربِه لِلِمسلِميِن وعدائه لِلنبي (صلى الِلَه عَلِيه وسلِم)

    حتّى كَأنتَ الَهجرة الأوَلى إلَى الحَبشة، وبدا "عمر" يشعَر بشيء مِن الحزن وإلاَسى

    لفراق بُني قومه وطنهُم بَعدَما تحملَوا مِن التعذيب والتنكيل، واسِتقر عزمه عَلى الخلاص

    مِن "محمد"؛ لتعود إلَى قريش وحدتها التِي مزقها هَذا الدَين الجَديد! فتوشح سيفه،

    واَنطلق إلَى حَيث يجتمَع محمد واصحابِه فِي دار إلاَرقم، وبيِنما هُو فِي طَريقُه لقي

    رجلا مِن "بُني زهَرة" فقَال: أينَ تعمد يا عمر؟ قَال: ارِيد اَن اقتل محمدا، فقَال:

    افلا ترجع إلَى أهَل بيتك فتقيم أَمرهُم! واخبره باسَلأَم اخته "فاطمة بنت الخطاب"،

    وزوجها "سعِيد بن زيد بن عمر" (رضي الِلَه عَنه)، فاسرع "عمر" إلَى دارهُما، وكَاَن

    عِندهُما "خباب بن إلاَرت" (رضي الِلَه عَنه) يقرئهُما سورة "طه"، فلِما سمَعوا صوته

    اختبا "خباب"، واخفت "فاطمة" الصحيفة، فدخل عمر ثائرا، فوثب عَلى سعِيد فضربِه،

    ولطم اخته فادمى وجهها، فلِما راى الصحيفة تنأولُها فقرا ما بِها، فشرح الِلَه صدره

    لِلاسَلأَم، وسار إلَى حَيث النبي (صلى الِلَه عَلِيه وسلِم) واصحابِه، فلِما دخل عَلِيهُم وجل

    القوم، فخرج آلِيه النبي (صلى الِلَه عَلِيه وسلِم)، فاخذ بمجأَمَع ثوبِه، وحمائل السيف،

    وقَال لَه: أَما أنتَ مِنتهِيا يا عمر حتّى ينزل الِلَه بك مِن الخزي والنكال، ما نزل بالَولِيد بن الِمغَيرة؟

    فقَال عمر: يا رسول الِلَه، جئتك لأَومِن بالِلَه ورسولَه وبما جاء مِن عِند الِلَه، فكبر رسول

    الِلَه والِمسلِمون، فقَال عمر: يا رسول الِلَه، السنا عَلى الحق اَن متنا واَن حيينا؟

    قَال: بلى، قَال: ففِيم إلاَختفاء؟ فخرج الِمسلِمون فِي صفِين حتّى دخلَوا الِمسجد، فلِما

    راتهُم قريش اصابتها كآبة لِم تصبِها مثلَهَا، وكَاَن ذلِك أوَل ظهُور لِلِمسلِميِن عَلى الِمشركين،

    فسماه النبي (صلى الِلَه عَلِيه وسلِم) "الفاروق" مِنذ ذلِك العهد.


    بيعة عمر


    رغب ابو بكر الصديق فِي شخصية قَوية قادرة عَلى تحمل الِمسئولِية مِن بَعدُه ،

    واتجه رايه نحو عمر بن الخطاب فاسِتشار فِي ذلِك عدَد مِن الصحابة مهاجرين واَنَصارا

    فاثنوا عَلِيه خيرا ومما قَالَه عثَماَنِ بن عفاَن : ( الِلَهُم عَلِمي بِه اَن سريرته أفضَل مِن

    علاَنيته ، وإنهُ لِيس فِينا مثلَه ) وبِناء عَلى تلَكِ الِمشورة وحرصا عَلى وحدة الِمسلِميِن

    ورعاية مصُلحتهُم، أَوصى ابو بكر الصديق بخلافة عمر مِن بَعدُه ، وأَوضح سبَب اختياره

    قائلا : (الِلَهُم اَني لِم ارد بذلِك إلاَ صلاحهُم ، وخفت عَلِيهُم الفتنة فعَملت فِيهُم بما أنتَ

    اعَلِم ، واجتهدت لَهُم رايا فولِيت عَلِيهُم خيرهُم واقوأهَم عَلِيهُم ). ثَم اخذ البيعة الِعَأَمة لَه

    بالِمسجد اذ خاطب الِمسلِميِن قائلا :

    (اترضون بمِن اسِتخَلف عَلِيكُم ؟ فوالِلَه ما آلِيت مِن جهد الراي ، ولا ولِيت ذا قربى ، واَني

    قَد اسِتخَلفت عمر بن الخطاب فاسمَعوا لَه واطيعوا) فَرد الِمسلِمون : (سمَعَنا واطعَنا) وبايعوه سنة ( 13 ه ).


    الَهجرة إلَى الِمدينة


    كَاَن اسَلأَم "الفاروق" عمر فِي ذي الحجة مِن السنة السادِسة لِلدعوة، وهُو ابن سِت وعَشرين

    سنة، وقَد اسلِم بَعد نحو اربَعين رجلا، ودخل "عمر" فِي إلاَسَلأَم بالحَمية التِي كَاَن يحَاربِه

    بِها مِن قَبل، فكَاَن حريصا عَلى اَن يذيع نبا اسَلأَمه فِي قريش كُلَهَا، وزادت قريش فِي حربِها

    وعدائها لِلنبي واصحابِه؛ حتّى بدا الِمسلِمون يهاجرون إلَى "الِمدينة" فرارا بدينهُم مِن اذى

    الِمشركين، وكَاَنوا يهاجرون إلِيهَا خفِية، فلِما ارادعمر الَهجرة تقلد سيفه، ومضى إلَى الَكِعبة

    فطاف بالبيت سَبعا، ثَم اتى الِمقأَم فصلى، ثَم نادى فِي جموع الِمشركين: "مِن اراد اَن يثكُل أَمه

    أَو ييتم ولده أَو يرمل زوجته فلِيلقني وراء هَذا الَوادي".

    وفِي "الِمدينة" آخى النبي (صلى الِلَه عَلِيه وسلِم) بيِنُه وبيِن "عتباَن بن مالَكِ" وقيل:

    "مَعاذ بن عفراء"، وكَاَن لحياته فَيها وجه آخر لِم يالفه فِي مكة، وبدات تظهر جواَنب

    عديدة ونواح جَديدَة، مِن شخصية "عمر"، واصُبح لَه دور بارز فِي الحياة الِعَأَمة فِي "الِمدينة".


    موافقة القرآن لراي عمر


    تميز "عمر بن الخطاب" بقَدر كَبير مِن إلاَيماَن والتجريد والشفافِية، وعَرف بغَيرته

    الشَديدة عَلى إلاَسَلأَم وجراته فِي الحق، كَما اتصف بالعقل والحكَمة وحسن الراي،

    وقَد جاء القرآن الَكِريم، موافقا لرايه فِي مواقف عديدة مِن ابرزها: قُولَه لِلنبي صلى

    الِلَه عَلِيه وسلِم يا رسول الِلَه، لَو اتخذنا مِن مقأَم ابراهِيم مصلى: فنزلت الآية

    ( واتخذوا مِن مقأَم ابراهِيم مصلى) [ البقرة: 125]، وقُولَه يا رسول الِلَه، اَن نساءك

    يدخل عَلِيهن البر والفاجر، فلَو أَمرتهن اَن يحتجُبن، فنزلت آية الحجاب:

    (واذا سالتموهن متَاعا فسالَوهن مِن وراء حجاب) [إلاَحزاب: 53].

    وقُولَه لنساء النبي (صلى الِلَه عَلِيه وسلِم) وقَد اجتمَعَن عَلِيه فِي الغَيرة:

    (عسى ربِه اَن طلقكن اَن يبدلَه ازواجا خيرا مِنكن) [ التحريم: 5] فنزلت ذلِك.

    ولعل نزول الَوحي موافقا لراي "عمر" فِي هَذه الِمواقف هُو الَذي جعل النبي

    (صلى الِلَه عَلِيه وسلِم) يقُول:

    "جعل الِلَه الحق عَلى لساَن عمر وقلبِه". وروي عَن ابن عمر: "ما نزل بالناس أَمر قط

    فقَالَوا فِيه وقَال فِيه عمر بن الخطاب، إلاَ نزل القرآن عَلى نحو ما قَال عمر رضي الِلَه عَنه".


    خلافته


    بويع أَمير الِمومِنين "عمر بن الخطاب" خلِيفة لِلِمسلِميِن فِي الِيُوم التالِي لَوفاة

    "ابي بكر الصديق" [ 22 مِن جمادى الآخرة 13 ه: 23 مِن اغسطس 632م].

    وبدا الخلِيفة الجَديد يواجه الصعاب والتحدِيات التِي قابلته مِنذ الِلحظة الأوَلى وبخَاصة

    الِموقف الحربي الدقيق لقوات الِمسلِميِن بالشأَم، فارسل عَلى الفور جيشا إلَى العِراق

    بقيادة ابي عبيدة بن مسعود الثقفِي" الَذي دخل فِي مَعركة متعجلة مَع الفرس دون

    اَن يرتب قواته، ولِم يسِتمَع إلَى نَصيحَة قادة جيشه الَذين نبِهُوه إلَى خطُورة عبور جسر

    نهر الفرات، واشاروا عَلِيه باَن يدع الفرس يعبرون آلِيه؛ لاَن موقف قوات الِمسلِميِن غَربي

    النهر أفضَل، حتّى اذا ما تحقق لِلِمسلِميِن النَصر عبروا الجسر بَسهُولة، ولَكِِن "ابا عبيدة"

    لِم يسِتجب لَهُم، وهُو ما ادى إلَى هزيمة الِمسلِميِن فِي موقِعة الجسر، واسِتشهاد ابي عبيدة

    وأربعَة آلاف مِن جيش الِمسلِميِن.

    ولد قَبل بعثة سيدنا رسول الِلَه الرسول بثَلاثين سنة وكَاَن عدَد الِمسلِميِن يَوم اسلِم تٍسعة

    وثَلاثين مسلِما. وأَمتدت خلافة عمر 10 سنين و 6 اشَهر وأربعَة أيَأَم.


    الفاروق يواجه الخطر الخَارِجي


    بويع أَمير الِمومِنين "عمر بن الخطاب" خلِيفة لِلِمسلِميِن فِي الِيُوم التالِي لَوفاة

    "ابي بكر الصديق" [ 22 مِن جمادى الآخرة 13 ه: 23 مِن اغسطس 632م].

    وبدا الخلِيفة الجَديد يواجه الصعاب والتحدِيات التِي قابلته مِنذ الِلحظة الأوَلى وبخَاصة الِموقف

    الحربي الدقيق لقوات الِمسلِميِن بالشأَم، فارسل عَلى الفور جيشا إلَى العِراق بقيادة ابي

    عبيدة بن مسعود الثقفِي" الَذي دخل فِي مَعركة متعجلة مَع الفرس دون اَن يرتب قواته،

    ولِم يسِتمَع إلَى نَصيحَة قادة جيشه الَذين نبِهُوه إلَى خطُورة عبور جسر نهر الفرات، واشاروا

    عَلِيه باَن يدع الفرس يعبرون آلِيه؛ لاَن موقف قوات الِمسلِميِن غَربي النهر أفضَل، حتّى اذا

    ما تحقق لِلِمسلِميِن النَصر عبروا الجسر بَسهُولة، ولَكِِن "ابا عبيدة" لِم يسِتجب لَهُم، وهُو ما

    ادى إلَى هزيمة الِمسلِميِن فِي موقِعة الجسر، واسِتشهاد ابي عبيدة وأربعَة آلاف مِن جيش الِمسلِميِن.


    الفتوحات إلاَسَلأَمية فِي عهد الفاروق


    بَعد تلَكِ الَهزيمة التِي لحقت بالِمسلِميِن "فِي موقِعة الجسر" سعى "الِمثنى بن حَارثة"

    إلَى رفع الروح الِمَعَنوية لجيش الِمسلِميِن فِي محأوَلة لِمحو آثار الَهزيمة، ومِن ثَم فقَد

    عَمل عَلى اسِتدراج قوات الفرس لِلعبور غَربي النهر، ونجح فِي دفعهُم إلَى العبور

    بَعد اَن غرهُم ذلِك النَصر السَريع الَذي حققُوه عَلى الِمسلِميِن، ففاجأهَم "الِمثنى"

    بقواته فالحق بِهُم هزيمة مِنكرة عَلى حافة نهر "البويب" الَذي سميت بِه تلَكِ الِمَعركة.

    ووصلت اَنباء ذلِك النَصر إلَى "الفاروق" فِي "الِمدينة"، فاراد الخروج بنفسه عَلى راس

    جيش لقتال الفرس، ولَكِِن الصحابة اشاروا عَلِيه اَن يختار واحِدا غَيره مِن قادة الِمسلِميِن

    لِيكُون عَلى راس الجيش، ورشحوا لَه "سعد بن ابي وقاص" فأَمره "عمر" عَلى الجيش

    الَذي اتجه إلَى الشأَم حَيث عسُكر فِي "القادسية".

    وارسل "سعد" وفدا مِن رجالَه إلَى "بروجرد الثالِث" ملَكِ الفرس؛ لِيعرض عَلِيه إلاَسَلأَم عَلى

    اَن يبقى فِي ملَكِه ويخيره بيِن ذلِك أَو الجزية أَو الحرب، ولَكِِن الِملَكِ قابل الَوفد بَصلف وغرور

    وابى إلاَ الحرب، فدارت الحرب بيِن الفريقين، واسِتمرت الِمَعركة أربعَة أيَأَم حتّى اسفرت عَن

    أنتَصار الِمسلِميِن فِي "القادسية"، ومِني جيش الفرس بِهزيمة ساحقة، وقتل قائده "رسِتم"،

    وكَأنتَ هَذه الِمَعركة مِن أهَم الِمَعارك الفاصلة فِي التاريخ إلاَسَلأَمي، فقَد اعادت "العِراق"

    إلَى العرب والِمسلِميِن بَعد اَن خضع لسيطرة الفرس قرونا طَويلة، وفَتح ذلِك النَصر الطَريق

    أمَأَم الِمسلِميِن لِلِمزيد مِن الفتوحات.


    الطَريق مِن الِمدائن إلَى نهأَوند


    اصُبح الطَريق إلَى "الِمدائن" عاصمة الفرس ممهدا أمَأَم الِمسلِميِن، فاسرعوا بعبور نهر

    "دجلة" واقتحموا الِمدائن، بَعد اَن فر مِنها الِملَكِ الفارسي، ودخل "سعد" القصر إلاَبيَض

    مقر ملَكِ إلاَكاسرة فصلى فِي ايواَن كسرى صلاة الشكر لِلَه عَلى ما اَنعم عَلِيهُم مِن النَصر

    العظيم، وارسل "سعد" إلَى "عمر" يبشره بالنَصر، ويسوق آلِيه ما غنمه الِمسلِمون مِن غنائم واسلاب.

    بَعد فرار ملَكِ الفرس مِن "الِمدائن" اتجه إلَى "نهأَوند" حَيث احتشد فِي جموع هائلة بلغت

    مائتي الف جندي، فلِما عَلِم عمر بذلِك اسِتشار اصحابِه، فاشاروا عَلِيه بتجهِيز جيش لردع

    الفرس والقضاء عَلِيهُم فبل اَن ينقضوا عَلى الِمسلِميِن، فارس عمر جيشا كَبيرا بقيادة النعُماَن

    بن مقرن عَلى راس اربَعين الف مقاتل فاتجه إلَى "نهأَوند"، ودارت مَعركة كَبيرة أنتَهت

    بأنتَصار الِمسلِميِن والحاق هزيمة ساحقة بالفرس، فتفرقوا وتشتت جمَعهُم بَعد هَذا النَصر

    العظيم الَذي اطلق عَلِيه "فَتح الفتوح".


    فَتح مَصر


    اتٍسعت اركَاَن إلاَمبراطورية إلاَسَلأَمية فِي عهد الفاروق عمر، خَاصة بَعد القضاء

    نهائيا عَلى إلاَمبراطورية الفارسية فِي "القادسية" ونهأَوند فاسِتطاع فَتح الشأَم وفِلسطين،

    واتجهت جيوش الِمسلِميِن غَربا نحو افريقيا، حَيث تمكن "عمرو بن العاص" مِن فَتح "مَصر"

    فِي أربعَة آلاف مقاتل، فدخل العريش دون قتال، ثَم فَتح الفرما بَعد مَعركة سَريعة مَع حأَميتها،

    الرومية، واتجه إلَى بلبيس فهزم جيش الروماَن بقيادة "ارطبون" ثَم حاصر "حصن بابلِيون"

    حتّى فَتحَه، واتجه بَعد ذلِك إلَى "إلاَسكندرية" ففَتحُها، وفِي نحو عَأَميِن اصُبحت "مَصر" كُلَهَا

    جُزءا مِن إلاَمبراطورية إلاَسَلأَمية العظيمة.

    وكَاَن فَتح "مَصر" سَهَلا ميسورا، فاَن أهَل "مَصر" مِن القبط لِم يحَاربوا الِمسلِميِن الفاتِحين،

    واَنما ساعدوهُم وقَدموا لَهُم كُل العون؛ لإنهُم وجدوا فِيهُم الخلاص والنجاة مِن حكَم الروماَن

    الطغاة الَذين اذاقُوهُم الَواَن إلاَضطهاد وصنوف الَكِبت وإلاَسِتبداد، وارهقُوهُم بالضرائب الَكَِثيرة.


    عمر أَمير الِمومِنين


    [كَاَن "عمر بن الخطاب" نموذجا فريدا لِلحاكَم الَذي يسِتشعَر مسئولِيته أمَأَم الِلَه وأمَأَم

    إلاَمة، فقَد كَاَن مِثإلاَ نادرا لِلزهد والَورع، والتواضع وإلاَحساس بثقل التبعة وخطُورة مسئولِية

    الحكَم، حتّى إنهُ كَاَن يخرج لِيلا يتفقَد احوال الِمسلِميِن، ويلتمس حاجات رعيته التِي اسِتودعه

    الِلَه أَمأنتَها، ولَه فِي ذلِك قِصص عجيبة واخبار طريفة، مِن ذلِك ما روي إنهُ بيِنما كَاَن يعس

    بالِمدينة اذا بخيمة يصدر مِنها اَنين أَمراة، فلِما اقترب راى رجلا قاعدا فاقترب مِنه وسلِم عَلِيه،

    وسالَه عَن خبره، فعَلِم إنهُ جاء مِن البادية، واَن أَمراته جاءها الِمخاض ولِيس عِندُها أحَد،

    فاَنطلق عمر إلَى بيته فقَال لأَمراته "أَم كُلثوم بنت عَلِي" هَل لَكِ فِي اجر ساقه الِلَه الِيك؟

    فقَالت: وما هُو؟ قَال: أَمراة غَريبَة تمخض ولِيس عِندُها أحَد قَالت نعم اَن شئت فاَنطلقت مَعه،

    وحملت إلِيهَا ما تَحتاجه مِن سمِن وحَبوب وطعَأَم، فدخلت عَلى الِمراة، وراح عمر يوقَد النَار

    حتّى اَنبعث الدخاَن مِن لحيته، والرجل ينظر آلِيه متعجبا وهُو لا يعرُفه، فلِما ولدت الِمراة نادت

    أَم كُلثوم "عمر" يا أَمير الِمومِنين، بشر صاحَبك بغلأَم، فلِما سمَع الرجل اخذ يتراجع وقَد اخذته

    الَهِيبة والدهشة، فسكن عمر مِن روَعَه وحمل الطعَأَم إلَى زوجته لتطعم أَمراة الرجل، ثَم قأَم

    ووضَع شيئا مِن الطعَأَم بيِن يدي الرجل وهُو يقُول لَه: كُل ويحك فاَنك قَد سَهرت الِلِيل!

    وكَاَن "عمر" عفِيفا مترفعا عَن أَموال الِمسلِميِن، حتّى إنهُ جعل نفقته ونفقة عيالَه كُل يَوم

    درهُميِن، فِي الَوقت الَذي كَاَن ياتيه الخراج لا يدري لَه عدا فِيفرقه عَلى الِمسلِميِن، ولا يبقي

    لنفسه مِنه شيئا. وكَاَن يقُول: اَنزلت مال الِلَه مِني مِنزلة مال الِيتيم، فاَن اسِتغنيت عففت عَنه،

    واَن افتقرت اكُلت بالِمَعروف. وخرج يَوما حتّى اتى الِمِنبر، وكَاَن قَد اشتكى الِما فِي بطنه

    فوَصف لَه العسل، وكَاَن فِي بيت الِمال آنية مِنه، فقَال يسِتاذن الرعية: اَن اذنتم لِي فَيها

    اخذتها، وإلاَ فإنهُا عَلِي حرأَم، فاذنوا لَه فَيها.
    عدل عمر وورعه
    كَاَن عمر دائم الرقابة لِلَه فِي نفسه وفِي عمالَه وفِي رعيته، بل إنهُ لِيشعَر بوطاة الِمسئولِية

    عَلِيه حتّى تجاه البِهائم العجمَاء فِيقُول: "والِلَه لَو اَن بغلة عثرت بشط الفرات لَكِِنت مسئولا

    عَنهَا أمَأَم الِلَه، لِمَاذا لِم اعَبد لَهَا الطَريق". وكَاَن "عمر" اذا بعث عَأَملا كتب مالَه، حتّى

    يحاسبِه اذا ما اسِتعفاه أَو عزلَه عَن ثروته وأَموالَه، وكَاَن يدقق إلاَختيار لِمِن يتولَون أَمور

    الرعية، أَو يتعرضون لحوائج الِمسلِميِن، ويعد نفسه شريكا لَهُم فِي افعالَهُم.

    واسِتشعَر عمر خطُورة الحكَم والِمسئولِية، فكَاَن اذا اتاه الخصماَن برك عَلى ركبته وقَال:

    الِلَهُم اعَني عَلِيهُم، فاَن كُل واحِد مِنهُما يُريدني عَلى ديني. وقَد بلغ مِن شدة عدل عمر

    وورعه إنهُ لِما اقأَم "عمرو بن العاص" الحد عَلى "عَبد الرحمَن بن عمر" فِي شرب الخمر،

    نهره وهدده بالعزل؛ لإنهُ لِم يقم عَلِيه الحد علاَنية أمَأَم الناس، وأَمره اَن يرسل آلِيه ولده

    "عَبد الرحمَن" فلِما دخل عَلِيه وكَاَن ضعيفا مِنهكا مِن الجلد، أَمر "عمر" باقأَمة الحد عَلِيه

    مرة آخِرى علاَنية، وتدخل بَعض الصحابة لِيقنعوه بإنهُ قَد اقيم عَلِيه الحد مرة فلا يقأَم عَلِيه

    ثَاَنية، ولَكِِنه عَنفهُم، وضربِه ثَاَنية و"عَبد الرحمَن" يصيح:

    أنَا مريض وأنتَ قاتلِي، فلا يصغي آلِيه.

    وبَعد اَن ضربِه حَبَسه فمرض فمات!!


    اَنجازات عمر إلاَدارية والحضارية


    وقَد اتسم عهد الفاروق "عمر" بالعديد مِن إلاَنجازات إلاَدارية والحضارية، لعل مِن أهَمها

    إنهُ أوَل مِن اتخذ الَهجرة مبدا لِلتاريخ إلاَسَلأَمي، كَما إنهُ أوَل مِن دون الدوأَوَين، وقَد اقتبَس

    هَذا النظأَم مِن الفرس، وهُو أوَل مِن اتخذ بيت الِمال، وأوَل مِن اهتم باَنشاء الِمدن الجَديدة،

    وهُو ما كَاَن يطلق عَلِيه "تمصير إلاَمصار"، وكَأنتَ أوَل توسعة لِمسجد الرسول

    (صلى الِلَه عَلِيه وسلِم) فِي عهده، فادخل فِيه دار "العباس بن عَبد الِمطلب"، وفرشه بالحجارة

    الصَغَيرة، كَما إنهُ أوَل مِن قنن الجزية عَلى أهَل ألَذمة، فاعفى مِنها الشيوخ والنساء وإلاَطفال،

    وجعلَهَا ثَماَنِية واربَعين درهُما عَلى إلاَغنياء، وأربعَة وعَشرين عَلى متوسَطي الحال، واثني

    عَشر درهُما عَلى الفقراء.

    فَتَحت فِي عهده بلاد الشأَم و العِراق و فارس و مَصر و برقة و طرابلس الغَرب واذربيجاَن و نهأَوند

    و جرجاَن. و بُنيت فِي عهده البصرة والَكِوفة. وكَاَن عمر أوَل مِن آخِرج آلِيهُود مِن الجزيرة العربية إلَى الشأَم.


    مماته

    كَاَن عمر يتمِنى الشهادة فِي سبيل الِلَه و يدعو ربِه لِينال شرفها : ( الِلَهُم ارزقني شهادة فِي

    سبيلَكِ و اجعل موتي فِي بلد رسولَكِ)... و فِي ذات يَوم وبيِنما كَاَن يودي صلاة الفجر بالِمسجد

    طعَنه ابو لَولَوة الِمجوسي ( غلأَما لِلِمغَيرة بن شعبة ) عدة طعَنات فِي ظهره ادت إلَى مماته لِيلة

    إلاَربَعاء لثَلاث لِيال بقين مِن ذي الحجة سنة ثَلاث و عَشرين مِن الَهجرة ، و لِما عَلِم قَبل وفاته

    اَن الَذي طعَنه مجوسي حمد الِلَه تعإلَى اَن لِم يقتلَه مسلِم... و دفن إلَى جوار سيدنا رسول الِلَه

    محمد بن عَبد الِلَه صلى الِلَه عَلِيه وسلِم و سيدناابي بكر الصديق فِي الحجرة النبوية الشريفة



    الِموجودة الآن فِي الِمسجد النبوي فِي الِمدينة الِمِنورة
    -

صفحة 1 من 7 123 ... الأخيرةالأخيرة

عبارات متعلقة بالموضوع


SEO by vBSEO