مشاهدة : 8177
النتائج 1 إلى 13 مِنْ 13

شجره السدر وفوائدها للناس

  1. }{ .. عضـو مميـز .. }{
    السدر





    إنهُا شجرة مباركة حَيث ذكرها ابو نعيم فِي كتابِه الطب النبوي " اَن آدم عَلِيه السلَأَم لِما هبط إلَى إلاَرض ، كَاَن أوَل شيء اكُل مِن ثَمارها النبق " .

    واَن ورق السدر مبارك وَرد ذكره فِي القرآن الَكِريم اربَع مرات وذكر اَن النبي صلى الِلَه عَلِيه وسلِم فِي الحَديث الِمتفق عَلى صحته "
    إنهُ راى سدرة الِمِنتهى لِيلة اسرى بِه : واذا نبقها مثل قلال هجر

    “السدرة”.. شجرة كثيفة إلاَوراق.. عميقة الجذور.. متعدَدة الفروَع.. ذات جذع قَوي يصل ارتفاعها إلَى أكثَر مِن اثني عَشر مترا.. ازهارها خَضراء مصغرة، وقَد نالت مِن الِلَه الخالق سبحإنهُ وتعإلَى مكَاَنة تكاد تنفَرد بِها بيِن النباتات جَميعا.

    عَرف السدر مِن آلاف السنين فهُو قَديم قَدم إلاَنساَن ولَه عدة اسمَاء مِنها، النبق، والغسل، وإلاَردج والزفزوف والعرج، ويطلق عَلى ثَمارها اسمَاء النبق والعبري والجنا. والِموطن إلاَصلِي لِلسدر بلاد العرب وتنتشر فِي الجزيرة العربية ومَصر وبلاد الشأَم، وعَرف فِي الشَرق العربي مِن اقَدم العصُور حَيث تنمو بِشَكُل طَبيعي، وتسِتخدم جَميعها قشورها وأَوراقها وثَمارها وبذورها.
    والسدر يطلق عَلِيهَا ايضا النبات الِمقَدس، نبات شجيري شائك، بري وزراعي ينبت فِي الجبال والرمال وهُو ذو ورق وثَمر عظيمِين، شوكه قلِيل لا ينثر أَوراقه وتعيش الشجرة حوالِي 120 عَأَما، ظلالَهَا وارفة.. وتكثَر زراعتها لِلزيِنة والظل فِي الحدائق والشوارع، كَما تزرع كَمصدات لِلرياح وحماية التربة مِن إلاَنجراف.. خشبِها قَوي جَيد متعدَد إلاَسِتعمإلاَت.

    ويوكد الِمتخصصون وخبراء الزراعة اَن اشجار السدر تعد مِن أفضَل إلاَشجار الِمثَمرة مِن الناحية إلاَقتصادية فهِي لا تكُلف اصحاب البَساتين اي جهد، مثل الجهُود التِي يبذلَونها فِي زراعة الحَمضيات وغَيرها مِن إلاَشجار أَو الفواكه، بإلاَضافة إلَى قَدرتها عَلى التكَيف مَع التغُيرات الجوية والتقلبات الِمِناخية، وشجرة السدر يُمكن اَن تزرع فِي اي وقت مِن السنة أَو فِي اي فصل مِن الفصول، عدا مدة قَصيرة وهِي اشتداد البرد فِي فصل الشتاء، والأهَم مِن ذلِك إنهُا تعطي ثَمارها مرتين فِي السنة، مَع أَوآخِر الشتاء وبداية الربيع، وفِي الصيف.
    وشجرة السدر غَير متعبة لِلِمزارعين ولا تَحتاج إلَى نفقات فهِي لا تُريد إلاَ الِمَاء والتقلِيم وبَعض السماد
    وتختلف ثَمار شجرة السدر عَن بَعضها البَعض مِن حَيث الحجْم والشَكُل والِلَون والِمذاق، فهُناك النَوع الِمَعروف باسم “التفاحي” لِلشبِه الَكَِبير بيِنُه وبيِن التفاح، وهُناك الزيِتوني لشبِهه بالزيِتون ويتميز بِحجْمه الَكَِبير الَذي يكُون احيأنَا أكبَر مِن الزيِتون بإلاَضافة إلَى العديد مِن الأنوَاع وتحظى كُلَهَا باقبال شَديد لحَلأَوة مذاقها ورائحتها ونكهتها الطيبة.




    السدر فِي القرآن

    وقَد وَرد ذكر “السدر” فِي القرآن الَكِريم اربَع مرات، فهِي مِن اشجار الجنة يتفِيا تَحتُها أهَل الِيمِين حَيث قَال تعإلَى: “واصحاب الِيمِين ما اصحاب الِيمِين. فِي سدر مخضود. وطلح مِنضود. وظل ممدود” (الَواقعة: 27-30). وقَال تعإلَى: “لقَد كَاَن لسبا فِي مسكنهُم آية جنتاَن عَن يمِين وشمَال كُلَوا مِن رزق ربِكَم واشكروا لَه بلدة طيبة ورب غفور. فاعرضوا فارسلنا عَلِيهُم سيل العرم وبدلنأهَم بجنتيهُم جنتين ذواتي اكُل خمط واثل وشيء مِن سدر قلِيل” (سبا: 15- 16) وقَال سبحإنهُ: “عِند سدرة الِمِنتهى. عِندُها جنة الِمأَوى. اذ يغشى السدرة ما يغشى” (النجم 14 - 16).

    وقَال الِمفسرون اَن السدر هِي شجرة النبق، والِمخضود اي الَذي قِطع شوكه ويسِتظل بِه، فجعل ذلِك مثلا لظل الجنة ونعيمها، وعَن ابن عباس اَن الِمخضود هُو الِموقر بالثَمر والَذي لا شوك فِيه، فاذا كَاَن سدر الدنيا فِيه شوك، فاَن سدر الآخرة عَلى العكس مِن هَذا فهُو بِدون شوك، كَثير الثَمر.
    وقَال إلاَزهَرِي: السدر نَوعاَن بري لا ينتفع بِه ولا يصلُح ورقه لِلغسول ولا يوكُل ثَمره، وهُو الَذي يسمى الضال والثَاَني ينبت عَلى الِمَاء واشجار البوادي لا تسمى “جنة ولا بَسِتأنَا”.

    وجاء فِي أسبَاب النزول لِلسيوطي: اَن أهَل الطائف كَاَنوا يعجبون بواد عِندهُم يسمى “وج” وكَاَن وافر الظلال كَثير اشجار الطلح والسدر، وكَاَنوا يسمَعون عَن الجنة ووَصفَها ونعيمها فقَالَوا يا لِيت لنا فِي الجنة مثل هَذا الَوادي، فاَنزل الِلَه سبحإنهُ وتعإلَى “ واصحاب الِيمِين ما اصحاب الِيمِين. فِي سدر مخضود. وطلح مِنضود. وظل ممدود. ومَاء مسكُوب. وفاكهة كَثيرة. لا مقطوعة ولا ممِنَوعة”.

    وقَد قيل اَن مَعَنى “سدر” اي شجر كَثير الظل، وسدرة الِمِنتهى هِي شجرة “نبق” عَن يمِين العرش لا يتجأَوزها أحَد مِن الِملائكة.

    السدر فِي السنة

    وقَد وَرد ذكر السدر فِي إلاَحاديث النبوية الشريفة كَثيرا، فعَن اَنس رضي الِلَه عَنه اَن النبي صلى الِلَه عَلِيه وسلِم قَال: “يخرج مِن تَحت سدرة الِمِنتهى أربعَة إنهُار، أثنَاَن باطناَن وأثنَاَن ظاهراَن، ورايت ورق الشجرة كآذاَن الفِيلة” وعَن عَبد الِلَه بن مسعود إنهُ لِما اسري بالنبي صلى الِلَه عَلِيه وسلِم أنتَهى بِه إلَى سدرة الِمِنتهى وهِي فِي السمَاء السابِعة إلِيهَا ينتهِي ما يعرج بِه مِن إلاَرض.

    وفِي الحَديث اَن اعرابيا جاء إلَى رسول الِلَه صلى الِلَه عَلِيه وسلِم فقَال يا رسول الِلَه: اَن الِلَه تعإلَى ذكر فِي الجنة شجرة توذي صاحَبّها فقَال: وما هِي؟ قَال: السدر فاَن لَه شوكا، فقَال الرسول صلى الِلَه عَلِيه وسلِم: الِيس الِلَه يقُول “فِي سدر مخضود” خضد الِلَه شوكه فجعل مكَاَن كُل شوكة ثَمرة، واَن الثَمرة مِنها تفتق عَن أثنِين وسَبعين لَونا مِن الطعَأَم، ما فَيها لَون يشبِه الآخر.

    وقَد نهى الرسول الَكِريم صلى الِلَه عَلِيه وسلِم عَن قِطع اشجار السدر البرية وحذر مِن عاقبة ذلِك، وقَد جاء فِي سنن ابي دأَود إنهُ صلى الِلَه عَلِيه وسلِم قَال: “مِن قِطع سدرة صوب الِلَه راسه فِي النَار” وقَال ابو دأَود: اي مِن قِطع عبثا وظلِما بغَير حق لَه فَيها.


    فوائِده

    وعَن فوائِد السدر يقُول دأَود إلاَنطاكي إنهُ اذا غلِي وشرب قتل الدَيداَن وسحيق ورقه يلحَم الجروح وَينقي البشرة ونواه يجبر الَكِسور.

    وثَمر النبق نافع لِلِمَعدة، فاتِح لِلشهِية، ينقي إلاَمَعاء والدم، ويعِيد الحيوية والنشاط لِلجسم، ويعالج إلاَمراض الجلدَية والتهابات الحلق والقصبة الَهُوائية.

    وقَال ابن القيم اَن السدر ينفع مِن إلاَسهال ويسكن الصفرَاء ويطرد البلغم، ويقَوي إلاَحشاء، ويفِيد فِي حإلاَت الصدر والتنفس.

    واشار إلاَطباء إلَى فوائِد السدر لِلِمراة الحأَمل لِما يحتويه مِن عَناصر غِذائية ضرُورية مِن سُكريات وغَيرها.

    وقَد وَرد فِي كتاب الطب الِمَصري القَديم اَن قَدمَاء الِمَصريين إسِتَخدموا السدر فِي التحنيط مِن بيِن الِمواد التِي كَاَنوا يسِتخدمونها.. واتجه العديد مِن الدول حَديثاً لأنتَاج العسل مِن السدر والَذي يعد اجود وأغلَى أنوَاع العسل.

    ((إلاَزهار))

    و نَصح بِه الرسول محمد صلِي الِلَه عَلِيه و سلِم نَصح بِه بالغسيل
    و فِي الحَديث الصحيح الَذي رواه السِتة واحمد اَن النبي صلى الِلَه عَلِيه وسلِم قَال: " اغسلَوه بمَاء وسدر ". وقَال ابن كَثير عَن قتادة: كنا نحث عَن " السدر الِمخضود " إنهُ الِموقر الَذي لا شوك فِيه، فاَن سدر الدنيا كَثير الشوك قلِيل الثَمر.

    ويضَيف التَركَماَني: اجود السدر اخضَره، العريض الَورق، دخإنهُ شَديد القبض، وصمغه يذهَب الحرار ويحَمر الشعَر.. الَورق ينقي إلاَمَعاء والبشرة ويقَويها، ومجفف لِلشعَر .

    ورماد السدر مَع الخل ينفع لِمِن لدغته الحية أَو الثعابيِن .

    هَذا والعَلِم عِند الِلَه
    وشكرا



    فيس بوك
    -

  2. }{ .. عضـو جديد .. }{
    سبحاَنك الِلَهُم وبحمدك ، اشهد اَن لا الَه إلاَ أنتَ اسِتغفرك واتوب الِيك
    شكرا 00
    -

  3. }{ .. عضـو جديد .. }{
    التعديل الأخير تم بواسطة مشاعرحالمه ; 02/08/2010 الساعة 10:44 PM سبب آخر: يمنع وضع ارقام جوالات وايميلات
    -

  4. @همسة حنين@
    }{ .. عضـو فضـيـآ .. }{
    يسلِمو كتيييييييييييييير ع الِمَعلَومات القيمة والِمفِيدة

    الِلَه يبارك فِيك .... ويعطيك الف عافِية

    لَكِ كُل الشكر والتقَدير
    -

  5. ليالي القمر
    }{ .. عضـو ذهبيـآ .. }{
    مشكوووووور والِلَه يعطيك الف عافِيه بجد مفِيد
    -

  6. كلي احساس
    }{ .. عضـو مـآسيـآ .. }{
    سبحاَن الِلَه
    مِن جد لَهَا فواد نجهَلَهَا الِلَه يجزاك خير عَلِي الِمَعلَومات
    وأنتَظر جَديدك الِممتع دايم
    الِلَه يسكنك جنة الفَردوس
    -

  7. المشعل
    }{ .. عضـو فضـيـآ .. }{
    يعطيك العافِيه
    عِندى شجرة سدر فِي البيت كنت ارِيد قطفها وقِصها
    لَكِِن بَعد قراءت موضُوعك لن افعل
    جزاك الِلَه خير عَلى الِمَعلَومه
    -

  8. فارس فلسطين
    }{ .. عضـو فعـآل .. }{
    يسلِمو عَلى الِمُوضوع الرائِع والِمَعلَومات الِمفِيده
    -

  9. معاند الايام
    }{ .. عضـو نشيـط .. }{
    تسلِم يداك طالب عَلِم
    -

  10. AMAZING MYSTERY
    }{ .. عضـو بـرآق .. }{
    شكر جزيل الِمُوضوع طَويل
    -

  11. Asoma
    مشرفة سابقه
    تسلِم ايدك ع الِمَعلَومات القيمة
    ينقل لِلقسم الِمِناسب
    قروب تتعب أَوي كَاَن هُنا
    -

  12. مشرفه سابقه
    -

  13. في سكوتي رد اعتباري
    }{ .. عضـو نشيـط .. }{
    ..يعطيييك ربي الف عاااافِيه ع طرحك الجَميل..
    -

عبارات متعلقة بالموضوع


SEO by vBSEO