فوائِد كفالة الِيتيم "موثرة"


موقف حَصل فِي اذاعة الرياض يَوم السبت الِموافق 20 / 4 / 1431ه

بِالأمْس كَاَن هُناك اخواَننا فِي اذاعة الرياض تواصل ببرنَأَمجهُم عَن كَيفِية رعاية الِيتيم ومَاهِي إلاَدأَور التِي نقوم بِها تجاه الِيتيم الِمهُم قَبل نهاية البرنَأَمج اتصلَوا بشاعر مرموق يتحدث شعَره عَن القضايا إلاَجتماعيه مِنها الِمخدرات والرشوه وما إلَى ذلِك مِن الِمُواضيع التِي تختص بالِمجتمَع ومِنها قَال هَذا الِمتصل واسمه ( ناصر الدوسري) طبعا كَما اسلفت هُو شاعر قضايا اجتماعيه كَما عَرفته مِن مقَدم البرنَأَمج إلاَسِتاذ عَبدالعزيز .

الِمهُم بدا الِمتصل ناصر بالسلَأَم عَلى الضيوف الِموجودين وبدا يتحدث عَن الِيتيم. حتّى قاطعه الِمذيع وسالَه سوال قَال فِيه اخي ناصر أنتَ شاعر وتتحدث عَن قضايا كَثيره والِيُوم برنَأَمجنا يختص بكفالة الِيتيم ( سكت قلِيلا الشاعر ناصر ) ثَم بدا يتحدث بقُولَه يا اخواَن أنَا والِلَه حَصل لِي موقف لأينَسى وقِصه ربما هِي مِن نسج الخيال ولَكِِنها واقع وعشته أنَا وزوجتي .

يقُول إلاَخ ناصر اَنني رزقت بمولَود فِي يَوما مِن الأيّأَم ولَكِِنه خرج هَذا الِمولَود مريض بنقص فِي الخلايا الدماغيه وبَعد فتره قرروا إلاَطباء اجراء لَه عَملِيه جراحيه ولَكِِن قَد لايعيش أكثَر مِن (48) ساعه فصرت فِي حيره مِن أَمري أنَا وزجتي هَل فعلا سيموت أَم اَن ارادة الِلَه فُوق كُل شي ويعيش صرنا نفكِر واخيرا قلت لزوجتي توكُلنا عَلى الِلَه فما عِند الِلَه أفضَل واحسَن مما هُو عِندنا وعِند الناس اجرينا عَملِية الطفل وكَاَن عمره السنتين وادخل بَعدُها لِلعَنايه الِمركزه ومكث بِها عدة شهُور لاحراك فِيه .

وفِي يَوما مِن الأيّأَم يقُول ناصر ذهَبت أنَا وزوجتي إلَى الِمسِتشفى لنلقي نظره عَلى طفلنا الِميأَوس مِن حالته تفاجئت زوجتي بطفل آخِر يبكي وبَعد قربِها مِنه ( در بِها لبَن ) فقَالت لِي شوف الطبيب هَل سيسمح لِي اَن ارضع هَذا الطفل .
فسال ناصر الطبيب الِموجود بالِمسِتشفى لِيش هَذا الطفل يبكي
فقَال لَه الطبيب إنهُ يتيم ولايوجد مِن يقوم برضاعته
فقَال ناصر هَل تسمح لزوجتي بارضاعه
فقَال الطبيب لا ماَنع مِن ذلِك

وبَعد اَن ارضعته فكِرت الزوجة وقَالت لِمَاذا لأنَاخذه مَعَنا لِلبيت ونرعاه ونكفلَه
فقَال زوجها موافق
فقأَموا لادارة الِمسِتشفى وعبو نموذج الَكِفالَه واخذوا الطفل لِلبيت

وبَعد فتره اتصل أحَد إلاَطباء عَلى ناصر وقَال لَه تعال لِلِمسِتشفى ظروري فذهَب ناصر لِلِمسِتشفى وقَال لَه الِمدير يا اخ ناصر اَن ابنك إلاَن اصُبح يتحرك قلِيلا فقَد يُمكن بَعد تولِي رعايتكَم لَه أفضَل مِن جلَوسه بالِمسِتشفى .

يقُول ناصر اخذت ابُني ورجعت بِه لِلبيت وجلس بالبيت فتره حتّى تعافى كَثيرا وأَمه تربي الأثنِين وبَعد فتره يقُول ناصر اقسم بالِلَه العظيم اَن ابُني اصُبح فِي احسَن حالَه ثَم اخذته بَعد اربَع سنوات وذهَبت بِه لنفس الطبيب بالِمسِتشفى فناظره الطبيب وسالني هَل هُو فعلا ابنك الَذي قلنا لَكِ إنهُ لن يعيش أكثَر مِن(48) ساعه فتبَسم ناصر وقَال نعم هُو بعينه .

ثَم يقُول ناصر ربيت هَذا الِيتيم مَع ابُني وإلاَن يقُول عمر الِيتيم اربَع سنوات وابُني فِي أوَل سنه دراسيه ثَم يقُول والِلَه ثَم والِلَه اَن حالنا تحسن أفضَل مِن الأوَل وفَتح لِي رزق ببيتي وأهَلِي .

ويقُول اَن أمَأَم الِمسجد بجاَنبِهُم لن يمر فرض حتّى يدق باب البيت لِينادي ناصر ويقُول تكفى ارغب اَن ازيد مِن حسناتي الِيُوم ادع لِي الِيتيم حتّى أمْسح عَلى راسه واقَبل خديه .

وبكُلِمات بَعدُها اَنفجر ناصر ببكاء شَديد اثر عَلى مِن فِي الِمكَاَن مِن مذيعين ومقَدمي البرأَمِج وقَال والِلَه ثَم والِلَه لايعَلِم عَن حسنات هَذا الِيتيم إلاَ مِن عاش بيِنُهُم يتيم فِيا سبحاَن الِلَه العظيم وقَال ناصر بكيت كَثيرا وأنَا اسِتخرج جواز لَهَذا الِيتيم لاَننني رايت فِيه بند يقُول ( اذا كَمل الِيتيم مدة سِت سنوات) فِيرجع لدار إلاَيتأَم

يقُول ناصر هَل ابُني هَذا الَذي تبُنيته وعمره اربَعون يَوما سافقَده مرة آخِرى ثَم يقُول وهُو يبكي لن ولن افرط بِه حتّى لَو حَصل ماحَصل وساكفل غَيره كَثير.

ثَم يقُول اَن زوجتي التِي سَهرت وربت وارضعت هَذا الِيتيم الَذي اصُبح ينأَم فِي حضنها بل ويقُول ناصر اَن هَذا الِيتيم احيأنَا يتجرا ويدخل غرفتي يقُول هُو الَوحيد الَذي ينأَم مَعي .

فكَيف بي سافقَده الآن ثَم دعى ناصر جَميع مِن لدَيه القَدره اَن يقوم بتربية مثل هُولاء إلاَيتأَم لاَن فِي تربيتهُم حسنات عظأَم لايعَلِم بِها إلاَ الِلَه تعإلَى هَذه قِصة ناصر مَع كفالة الِيتيم وهَذه القِصه واقعيه حَصلت بالِمِنطقة الشَرقيه وسمَعت بِها أنَا أمْس السبت الِموافق (20/4/1431ه) فِي اذاعة الرياض وصدقوني اَنني ارويها إلاَن حسب ما سمَعتها أنَا دون نقل عَن أحَد لاَنني احسسِت اَن كفالة الِيتيم عظيمه ...مِن ايميلِي نقلته لَكُِم قلت يُمكن تسِتفِيدون مِنها ويَارب يحقق لَكُِم الِلِي فِي بالَكُِم ومافِيه أفضَل مِن كفااااااالة الِيتيم وأنَا اَن شاءالِلَه ىبقُول لأَمي بربي يتيم وأنَا فاظيه بيِنفعَني اجره والرسول صلى الِلَه عَلِيه وسلِم قَال"أنَا وكافل الِيتيم كهاتين فِي الجنه فضم اصابعه الَوسَطى والسبابِه" يَوم لا ينفع مال ولابنون مِن فِيكَم ترغب بمرافقة النبي وإلاَجر والرزق :0108:
دعوووووووووووووواتكَم لِي بالتوفِيق وربي احَب لَكُِم الخير عشَاَن كَذااا نقلته لَكُِم :090: